وبحسب صحيفة “تلغراف” فإن السائل المنوي يكون سليما بشكل تام حين يكون في خصيتي الرجل، وحين ينتقل عبر عدد من القنوات في الجهاز التناسلي، يتعرض لتفاعلات قد تضر به.

وأوضح الباحث في “إمبريال كوليدج لندن”، جوناثان رمساي، وهو المشرف على الدراسة، أن البحث قارن الحمض النووي للسائل المنوي المقذوف من ينجبون بشكل عادي وآخرين يعانون مشكلة في الخصوبة.

وقال إن النتائج أظهرت فرقا كبيرا بين الفئتين؛ إذ كان الرجال الذين ينجبون بشكل عادي، أفضل بكثير.

وتضرر الحمض النووي لدى 15 في المئة من الرجال الأصحاء، بينما وصلت النسبة إلى 40 في المئة لدى من يعانون مشكلة الخصوبة.

وحين تم أخذ السائل المنوي من خصية من يعانون مشكلة في الخصوبة، وجدت الدراسة أنه سليم بشكل تام ولا يعاني أي مشكلة، أي أنه مماثل لما قذفه رجال أصحاء.

ويأمل الباحثون أن تساعد هذه الدراسة الأزواج الذين يحاولون الإنجاب عن طريق التلقيح الصناعي من جراء مشكلة الخصوبة لدى الرجل.