واعتقلت الشرطة الهولندية رجلا تركيا يشتبه بأنه قتل ثلاثة أشخاص بالرصاص وأصاب خمسة آخرين داخل ترام في مدينة أوتريخت الاثنين.

وقالت الشرطة إنها تمكنت من القبض على جوكمان تانيس (37 عاما) بعد مطاردته لعدة ساعات.

وفرضت الشرطة تعزيزات أمنية في المدينة بعد واقعة إطلاق النار التي حدثت بعد وقت قصير من انتهاء ساعة الذروة الصباحية، وقالت السلطات في بادئ الأمر إن الهجوم إرهابي على ما يبدو. ونفذت الشرطة مداهمات في مواقع عدة بعد نشرها صورة تانيس مع تحذير للجمهور بعدم الاقتراب منه.

ورغم مرور ساعات على الحادث إلا أن الدافع وراءه ما زال غير واضح. وقال أحد المدعين إنه قد يكون “لأسباب عائلية” في حين نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية عن أقارب للمشتبه به قولهم إنه استهدف إحدى أقاربه ثم أطلق النار على آخرين تدخلوا لمساعدتها.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن جهاز المخابرات التركي يحقق فيما إذا كان الهجوم جاء بدوافع شخصية أم أنه عمل من أعمال الإرهاب.

 ورفعت السلطات في وقت سابق الاثنين مستوى التهديد الإرهابي إلى أعلى درجة في منطقة أوتريخت وتلقت المدارس تعليمات بغلق أبوابها وكثفت قوات الأمن إجراءاتها في المطارات وغيرها من منشآت البنية الأساسية. كما كثفت السلطات الأمن عند المطارات وغيرها من المرافق الحيوية والمساجد.

وقالت وكالة (إن.سي.تي.في) إنها قلصت مستوى التهديد درجة واحدة بعد اعتقال المشتبه به.

وأجرى رئيس الوزراء مارك روته محادثات أزمة بعد الواقعة التي جاءت بعد ثلاثة أيام من سقوط 50 قتيلا في هجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية.

وقال روته في بيان لوسائل الإعلام “صُدم بلدنا اليوم (بأنباء) هجوم في أوتريخت… لا يمكن استبعاد دافع الإرهاب”.

وأضاف “أول تقارير كانت لا تصدق وتثير الاشمئزاز. العنف طال أناسا أبرياء”. وقال يان فان زانين رئيس بلدية أوتريخت إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون، منهم ثلاثة بجروح بالغة، في حادث إطلاق النار داخل الترام.

ووقع إطلاق النار في حي كانالينيلاند الهادئ في أوتريخت والذي يعيش فيه عدد كبير من المهاجرين.

وتشتهر أوتريخت، رابع أكبر مدينة هولندية، بقنواتها المائية الرائعة ووجود عدد كبير من الطلاب فيها. ويصل عدد سكان أوتريخت إلى340 ألفا تقريبا وحوادث إطلاق النار نادرة هناك مثلما هو الحال في باقي أنحاء .