“مستقبل وطن” ينظم ندوة توعية عن التعديلات الدستورية فى بسوهاج

237

 

بمشاركة شعبية كبيرة عقدت أمانة قطاع الاعمال بحزب مستقبل وطن بسوهاج ندوة تثقيفية بعنوان ( أنزل شارك قول رئيك ) تناولت الندوة شرحا كاملا لبنود الدستور التى من المنتظر تعديلها بعد موافقة الشعب عليها خلال الاستفتاء على التعديلات الدستورية لبعض مواد دستور 2014

وفى كلمتة قال اللواء محمد مصطفى أمين عام حزب مستقبل وطن بسوهاج أن أى تعديل دستورى تحكمه الظروف والحكمة والمصلحة العامة ويكون بهدف محدد، مؤكدا على وجود دساتير تم تعديلها بعد عام من تطبيقها، متطرقا بحديثه عن التعديلات الماضية التى مرت على الدساتير المصرية، وأشار أمين حزب مستقبل وطن بسوهاج الى أن التعديلات الدستورية المقترحة على دستور 2014 جاءت معظمها معبرة عن رغبة واتفاق حقيقى للشعب المصرى ويمثله نوابه، مؤكداً تأييده لتعديل المادة 140 والتى تستهدف زيادة مدة تولى منصب رئاسة الجمهورية لتصبح ست سنوات بدلا من أربع سنوات، لاسيما وأن المشاركين بإعداد الدستور كانوا مع فتحها لأكثر من 4 سنوات بما يمكن الرئيس من استكمال برنامجه والمشروعات القومية.

ومن جانبة أكد رشاد عبد الغنى أمين قطاع الاعمال بحزب مستقبل وطن بسوهاج على أن ندوة اليوم هى وأحده ضمن سلسله من الندوات التثقيفية والتوعوية التى يتبناها حزب مستقبل وطن ويقوم بتنفيذها بمختلف ربوع مصر كأحدى مراحل التوعية التى تستهدف توعية المواطن المصرى بما تشمله أجندة تعديل دستور 2014 ؛ وهذة الندوة التى تنظمها أمانة قطاع الاعمال بحزب مستقبل وطن بسوهاج أحدى فعاليات وأنشطة الامانة لتوعية المواطنين و تأتى ضمن توجيهات المهندس أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن .

وأضاف عبد الغنى ، أن مجمل التعديلات الدستورية المقترحة تصب فى المصلحة العامة للوطن والمواطن وإيجابية، لاسيما فيما يتعلق بالقضاء، وتوسيع قاعدة الاختيار، بالإضافة إلى جانب تعديلات القوات المسلحة بما تمكن من الاحتفاظ بمكتسبات الشعب المصرى، والحفاظ على مدنية الدولة وحماية منشآتها.

وأبدى أمين قطاع الاعمال بحزب مستقبل وطن بسوهاج رفضه لما يردده المعارضون بأن خطوة تعديل دستور 2014 المقصود بها بالتحديد زيادة فترة رئاسة الرئيس السيسى! إلا أن الحقيقة تنتهج نهجاً وطنياً لا يمكن التشكيك فيه على هذا النحو السطحى، ثم إن الأمر برمته متروك للإرادة الشعبية الحرة التى ستعبر عنها الملايين أمام الصناديق لتثبت أنها صاحبة الحق الأصيل فى منح السلطات لمن يتمتعون بثقتها.

ومن جانبة أكد المهندس محمد لبيب أمين التنظيم بحزب مستقبل وطن خلال كلمتة عاى أن دستور 2014 وضع فى ظروف خاصة فى مرحلة كانت لا تتحمل سوى استعادة بناء مؤسسات الدولة المصرية، وهذا ما عمل عليه الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه الحكم، حيث استطاع أن يعيد مصر لمكانتها الإقليمية والإفريقية والعالمية.

وأكد لبيب، أن دستور 2014 تضمن بعض الألغام التى وضعها البعض لتُسقط الدولة المصرية ويكبل من خلالها يد السلطة التنفيذية ورئيس الدولة فى نفس الوقت، وكان لزاما بعد أن بدأت مصر تستعيد مكانتها ونشهد مصر جديدة أن يتم تعديل الدستور لاستكمال مراحل البناء والنمو والانجازات التى بدأها الرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدا أن الضرورة الملحة تستلزم بقاء رئيس الجمهورية لاستكمال هذه النهضة الحديثة التى بدأها.

شارك فى الندوة النائبه عبله الهوارى أمين المرأه بحزب مستقبل وطن و أمناء الامانات المركزية بالحزب بسوهاج بالاضافة الى مشاركة ممثلين للازهر والكنيسة و عدد من أعضاء مجلس النواب عن دائرة المنشاة بالاضافة الى أعضاء أمانة الحزب بالمنشاة و حشد كبير من المواطنين.

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
تعليقات
Share via