وأصدرت الجماعات، التي تحظى بدعم وتدريب من طهران، بيانا بهذا الشأن من منزل القنصل العام الإيراني في مدينة النجف.

وأعلنت الفصائل تضامنها مع الشعب الإيراني والحرس الثوري الذي قالت -على حد زعمهما- إنه ساعد في إنقاذ أربع أو خمس دول من السقوط في أيدي تنظيم داعش.

وعبر متحدث باسم عن دهشته من القرار واصفا الولايات المتحدة بأنها الراعي الأول للإرهاب.

ويقود المنظمة هادي العامري زعيم الذي يضم فصائل مسلحة ويملك ثاني أكبر كتلة بالبرلمان العراقي.

وأعلن متحدث باسم تحالف الفتح رفض التحالف للقرار الأميركي مشيرا إلى مشاركة الفصائل في محاربة وهزيمة الإرهاب – بحسب زعمه.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي قال إن قرار واشنطن بتصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية قد يضر ببلاده وبالمنطقة.