وقالت التغريدة على حساب النادي: “جميع لاعبي روما ممنوعون من التقاط صور مع دريك، حتى نهاية الموسم”.

ويعاني مغني الراب الكندي دريك، من سمعة سيئة عندما يتعلق الأمر بالرياضة، وبالفرق والرياضيين الذين يشجعهم، كونهم يخسرون ما أن يعلن دعمه لهم.

وعرف دريك بعدد من الأغاني الناجحة عالميا، أبرزها أغنية “In My Feelings“، التي أطلقت تحدي “كيكي” الشهير.

وجاءت تغريدة نادي روما، بعدما التقط لاعب لايفن كورزاوا، صورة مع دريك الأسبوع الماضي، ليتعرض الفريق بعدها لخسارة صادمة، هي الثانية له فقط خلال الموسم، بـ5 أهداف مقابل هدف أمام فريق ليل.

وليست هذه المرة الوحيدة الذي ثبت فيها “نحس” دريك الرياضي، إذ سبق للمغني أن أعلن دعمه لفريقي جامعة كنتاكي وتورونتو رابتورز، ومنذ ذلك الوقت لم يحظ الفريقين بأي نجاحات كبيرة في كرة السلة.

كما أعلن دريك دعمه لبطل الفنون القتالية المختلطة، الأيرلندي كونور ماكغريغور، ليخسر بعدها أمام الروسي حبيب نورمحمدوف.

ويسعى نادي روما في هذه الفترة الحاسمة، للتأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، لذا يبدو وأنه لا يريد المخاطرة بالتعرض للنحس.

يشار إلى أن الفريق الإيطالي معروف بنشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر منشورات خفيفة الظل يتفاعل معها المتابعون، لذا فمن غير الواضح ما إذا كانت هذه التغريدة بمثابة تعليمات حقيقية أم مجرد مزحة.