السفير عمرو الجويلى يعرض لتوالى رئاسة مصر على مدار 4 سنوات لتمثل الاقليميين العربى والافريقى

0 118

كتب د عبدالله مباشر. بلجراد صربيا
خلال محاضرة موسعة أمام معهد السياسة والاقتصاد الدوليين في بلجراد:
سفير مصر لدى صربيا “عمرو الجويلي” يعرض لتوالى رئاسة مصر على مدار ٤ سنوات لتمثيل الإقليمين العربى والأفريقى في المنتديات متعددة الأطراف


​ألقى سفير جمهورية مصر العربية لدى صربيا “عمرو الجويلي” محاضرة موسعة بعنوان “الإسهام متعدد الأطراف لمصر: دور مصر النيابى في البحث عن عدالة المشاركة في النظام الدولى” أمام “منتدى السفراء” لمعهد السياسة والاقتصاد الدوليين حضرها سفراء السلك الدبلوماسي المعتمد وكبار ممثلي الدوائر الأكاديمية والبحثية في بلجراد. وعرض “الجويلى” في المحاضرة للتناوب الرائد لمصر على مدار أربعة سنوات متتالية في رئاسة ثلاثة من أهم المنتديات متعددة الأطراف، لا سيما مجلس الأمن ثم مجموعة الـ٧٧ ثم الاتحاد الأفريقي معتبراً أن ذلك مؤشراً واضحاً على الدور الفريد الذى تضطلع به مصر في تمثيل إقليميها الجغرافيين المباشرين في العالم العربى وأفريقيا من جانب، والدول النامية وغير المنحازة على الصعيد العالمى من جانب آخر.

​وأبرز سفير مصر لدى صربيا في محاضرته الموسعة، التي اختار المعهد أن يضمنها في العدد القادم لدوريته البحثية في يونيو القادم، أن مصر حرصت دائماً على تسخير عضويتها في الآليات متعددة الأطراف، خاصة محدودة العضوية، للدفاع عن مصالح الدول النامية بشكل عام، وأفريقيا والعالم العربى بشكل خاص، بما يمكن تسميته بدور “نيابى” ساهم في إيصال صوت تلك الدوائر إلى الصعيد الدولى، ضارباً المثل، على سبيل المثال لا الحصر، بتزامن غير مسبوق في العديد من تلك الحالات، منها عضويتى مصر في مجلس الأمن الأممى ومجلس السلم والأمن الأفريقي، ورئاستى مصر لمقر الـ٧٧ في نيويورك وفرعها في روما. ووصف “الجويلى” تلك العضويات المتزامنة بأنها قناة ممتدة تكاد تنفرد بها مصر على صعيد العلاقات متعددة الأطراف، بين الصعيد الإقليمى المجاور، وبين المستوى العالمى الأوسع.

​وأشاد البروفيسور الدكتور “برانيسلاف أورزيفيتش” مدير معهد السياسة والاقتصاد الدوليين في بلجراد في كلمته الترحيبية بدور الدبلوماسية المصرية وبإسهام مصر في صياغة الخطاب الدولى، معبراً عن أمله في التعاون الثنائى مع المؤسسات الفكرية المصرية النظيرة، ومنها المجلس المصرى للشئون الخارجية، أخذاً في الاعتبار الدور الذى اضطلع به المعهد في الستينات للإسهام في صياغة مفاهيم حركة عدم الانحياز، بالتعاون بين يوغوسلافيا في ذلك الحين ومصر. وأضاف أن المعهد بصدد إصدار كتاب مجلد بمناسبة قرب الذكرى الستين لإنشاء الحركة، والذى سيتناول الإسهام الريادى لمصر ويوغوسلافيات وباقى الدول المنشأة للحركة، داعياً الباحثين المصريين لإثرائه بمساهماتهم الأكاديمية.

 


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.