وتلقى الفريق الكتالوني هزيمة صاعقة أمام ليفربول الإنجليزي الأسبوع الماضي برباعية نظيفة، ليودع من دور نصف النهائي بنتيجة 4-3 في مجموع اللقاءين.

ورغم تتويج برشلونة بطلا للدوري المحلي قبل الأوان وبلوغه نهائي كأس الملك، فإن جماهير النادي تطلب رحيل فالفيردي الذي فشل مجددا في تحقيق الإنجاز الأوروبي الغائب عن النادي منذ عام 2015.

لكن المدرب رد على سؤال بشأن ما إذا كان يفكر في الاستقالة، عقب الفوز على خيتافي الأحد، وقال: “حسنا. لا أفكر”.

ويمتد عقد فالفيردي مع برشلونة حتى نهاية الموسم المقبل، بعد تجديده في فبراير الماضي.

وعلق فالفيردي على صافرات الاستهجان التي شهدها ملعب “كامب نو” أمام خيتافي، رغم تحقيق الفوز بهدفين نظيفين، قائلا إنه “توقع هذا الأمر من جانب الجماهير”.

وتابع: “لقد توقعت هذا. كيف لا يصفرون علينا (بعد الخروج الأوروبي)؟ هذا طبيعي. لكنني كنت على يقين أن الجماهير سوف تصطف إلى جانبنا من جديد”.

وتتبقى لبرشلونة مواجهة واحدة في أمام إيبار، الأحد، قبل أن يلاقي فالنسيا في 25 مايو بنهائي كأس الملك.