كريم كمال : طقوس رمضان بين المسلم والمسيحي


162

متابعة : شادية يوسف

قال كريم كمال الكاتب والباحث في الشأن السياسي والقبطي ورئيس الاتحاد العام لاقباط من اجل الوطن طقوس شهر رمضان في مصر بين المسلم والمسيحي حيث تتوجد الكنافة والقطائف في كل منزل بجانب فانوس رمضان الذي توجد بيتي وفي بيت العديد من العائلات المسيحيه

واضاف كمال ايضا لا يمر يوم من ايام شهر رمضان الكريم دون مشاركه صديق او حزب او جمعيه اهليه في علي مائدة افطار او سحور يجمعنا جميعا ومن العادات التي احرص عليها شخصيا خلال شهر رمضان الكريم عدم الاكل خلال النهار حتي موعد الافطار مشاركه لاصدقائي الصائمين ومراعا لهم وايضا لاننا جميعا ناكل سويا في وقت واحد علي مائدة الافطار مع ضرب دفع الافطار.

واضاف كمال ايضا احرص منذ اعوام طويله علي مشاركه اهل منطقتي الاحتفال بالعيد من خلال الانتظار خارج ساحه الصلاة حتي الانتهاء من الصلاة وتهنئه الاصدقاء والجيران واهالي الحي.

واشار كمال من الاشياء الرائعه التي اتذكرها مائدة الافطار التي كان يقيمها الراحل قداسه البابا شنودة الثالث في الكاتدرائيه المرقسيه في العباسيه وفي الكاتدرائيه المرقسيه في الاسكندرية والتي كانت تجمع كل اطياف المجتمع من سياسين ورجال دين وفنانين وممثلي النقابات المهنيه وسفراء الدول العربية ورجال الامن وكان يحرص قداسته علي تخصيص مكان داخل الكنيسه لكي يؤدي الصائمين الصلاة قبل الافطار ومثلها ايضا اتذكر مائدة الافطار التي كان يقيمها نيافة الانبا بيسنتي اسقف حلوان والمعصرة في دير الانبا برسوم العريان في معصرة حلوان وكان يشارك فيها الوزراء والفنانين وكل اطياف المجتمع ومائدة الراحل القمص بولس باسيلي وهو الكاهن الوحيد الذي كان عضو في مجلس الشعب في العصر الحديث في جمعيه الكرمه في شبرا ومن خلال حضوري ومشاركتي في تلك المؤائد بشكل دوري تعلمت معني المواطنه الحقيقية وان مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه واضاف كمال في شهر رمضان ايضا احرص علي دعوة الاصدقاء علي الافطار في منزلي اكثر من مرة خلال الشهرى الكريم وبكون حريص علي تشغل القران الكريم حتي مدفع الافطار وقد تربت منذ الصغر في بيت يضع الانجيل المقدس بجانب القران الكريم في المنزل وايضا علي سماع خطب امام الدعاء الراحل فضيله الامام محمد متولي الشعراوي وعظات الراحل قداسه البابا شنودة الثالث وهي امور زرعت في داخلي وفي داخل جيلي معاني المحبه والاعتدال .