الصقور لاتنام … بقلم بسيونى أبوزيد


11٬475

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى : (( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )) صدق الله العظيم
• المخابرات المصرية : قد يظن البعض أنه بعيد عن أعينهم لدقة واحترافية هذا الجهاز الوطنى فى عمليات التمويه والسرية التامة فى التعامل مع الخصوم أو للتغاضي عن تصرفاتهم لبعض الوقت كعمل تكتيكى الهدف منه لف حبل المشنقة على رقبة الفريسة إلى أن تأتى ساعة الصفر فى المكان والزمان المناسبين لتنقض الصقور على الفريسة وحملها بمخالبها لمكان بعيد لايعلمه أحد لتبدأ التحقيقات بالأدلة التى لاتقبل الطعن أو الشك وهنا يكتشف الفريسة أنه كان مراقب فى كل نفس وأنهم يعرفون عنه كل كبيرة وصغيرة فقط امهلوه لبعض الوقت حتى يتأكدوا من نجاح العملية ومعرفة أكبر قدر من المعلومات عنه وعن مموليه هكذا تعمل الصقور فى صمت شديد تسابق الزمن وتضحى بالغالى والنفيس من أجل أمن واستقرار هذا الوطن .
• إن القاء القبض علي المجرم الإرهابى هشام عشماوى وعودته مكبلآ بالقيود الى تراب الوطن الذى خانه ودنسه هو وأمثاله بخيانته ممن باعوا تراب هذا الوطن من اجل حفنة عفنة من الدولارات يعد صفعة جديدة من رجال المخابرات المصرية لأعداء الوطن ورسالة قوية للعالم أجمع أكدت فيها أن لمصر رجال تعمل فى صمت شديد تراقب من بعيد تخطط لساعة الصفر ولاتترك شيئ للصدفة تعد ضربات القلب على الفريسة عدد الشهيق والزفير دون أن يشعر بها أحد حتى تأتى ساعة الصفر ، إن القبض على هذا الخائن من خارج الحدود وعودته الى مصر يعد درسآ جديدآ من دروس التخطيط والتنفيذ والإخراج للمخابرات المصرية ، انهم حقآ شرف وفخر لكل مصرى ودرع قوى لحماية هذا الوطن ضد كل من تسول له نفسه المساس بمقدراته .
• إن القبض على الإرهابى الخسيس هشام عشماوى ومن معه ووجودهم فى قبضة المخابرات المصرية وعلى ارض مصر جاء ليؤكد للعالم أجمع أن الصقور المصرية لاتنام وأنها اذا ارادت فعلت ولن يستطيع أحد أن يمنع إرادتها سواء كان فى الداخل أو فى الخارج وانها الزراع القوية للدولة المصرية عند اللزوم وسيف قاطع على رقاب أعدائها فى كل مكان وزمان وسهم من سهام الله لحماية هذا الوطن ، إن عودة هذا الخائن وزملائه إلى مصر يعد بمثابة تقديم واجب العزاء لأسر الشهداء الذين استشهد زويهم جراء تآمر هذا الوغد وأمثاله ممن تأمروا على سقوط هذا الوطن وترويع المواطنين . إن القبض على هذا الخائن ومن معه هو بمثابة إنذار شديد اللهجة للجماعات الإرهابية فى الداخل والخارج ، أيها الخونة والمتآمرين لستم بعيد عن أعيننا نعرف عنكم كل كبيرة وصغيرة نعد عليكم أنفاسكم ولن تفلتوا من العقاب اقتربت ساعة الصفر كى تلحقوا بمن سبقوكم ممن حاولوا الإساءة إلى مصر ، مصر التى لاتعرفون قدرها قادمة لا محالة ولن يستطيع أحد ايقاف مسيرتها أو المساس بمقدراتها ، مصر التى أسأتم إليها وتأمرتم عليها لن تنحى لأحد إلا لله الذى لاتعرفونه ، مصر التى ذكرها الله فى القرآن الكريم باقية وانتم الى مذبلة التاريخ أيها الخونة والمتأمرون ، مصر وشعبها فى خندق واحد مع القيادة السياسية حتى يتم القضاء على أعدائها فى الداخل والخارج .
• واخيرآ :
• تحية إجلال وتقدير واحترام وفخر لرجال المخابرات المصرية من كل مواطن مصرى تقديرآ لدورهم العظيم فى الحفاظ على هذا الوطن وسلامة اراضيه حفظ الله مصر وشعبها وقيادتها السياسية واجهزتها السيادية .