عميد طب سوهاج : نواجه تحديات كبيرة وسوف نرتقى بالخدمة الطبية بالمستشفى لصالح المريض


325

المستشفى الجامعي بسوهاج هى إحدى أكبر الصروح الطبية فى صعيد مصر وتخدم العديد من المحافظات بالصعيد ، وهذه المستشفى عليها أعباء جسيمة جعلتها فى مرمى النقد والاتهامات بالإهمال ، بالرغم من الجهود الكبيرة التى تُبذل للارتقاء بها وبالعمل بداخل الأقسام المختلفة فيها ، ويُعد أطباء المستشفى الذين يعملون فى قسم الاستقبال خاصة من المقاتلين حيث يعملون فى ظروف استثنائية تُعرضهم وتعرض حياتهم للخطر فى الكثير من الأحيان ، وهناك جهود كبير يبذلها رئيس جامعة سوهاج الدكتور أحمد عزيز منذ توليه مهام منصبه للارتقاء بالعمل داخل المستشفى ، يعاونه فى ذلك مدير المستشفى الدكتور حمدى سعد ، ونائبه الدكتور أحمد جابر ، وعقب صدور قرار جمهورى بترقية الدكتور مصطفى عبد الخالق عميد كلية الطب ليتولى منصب نائب رئيس الجامعة ، وصدور قرار بتعيين الدكتور حسان النعمانى عميداً للكلية والعمل يجرى على قدم وساق لرفع كفائة العنل داخل المستشفى وبدء ذلك واضحاً عقب صدور قرار بتنفيذ وتفعيل عشر آليات ، التقينا الدكتور حسان حمدى النعمانى عميد كلية طب سوهاج الجديد وهو من مواليد 25/12/1967م ، أستاذ جراحات العظام والكسور والجراحات الميكروسكوبية بقسم جراحة العظام كلية الطب البشرى بسوهاج ، والنعمانى حاصل على بكالريوس الطب جامعة أسيوط عام 1992 ، وماجستير عام 1997 م ، ودكتوراة كلية الطب جامعة سوهاج عاك 2004 م .

وعمل ” النعمانى ” كطبيب امتياز بمستشفى جامعة أسيوط فى مارس 1993 وحتى فبراير 1994م ، وطبيب مقيم جراحة العظام بمستشفى جامعة سوهاج ، من 1994 حتى 1998 م ، ثم مدرس مساعد بقسم جراحة العظام بمستشفى جامعة سوهاج ، عام 1998 وحتى 2001م ، ثم مدرس جراحة العظام واستشارى جراحة اليد والجراحات الميكروسكوبية بمستشفى جامعة سوهاج عام 2004 ، وأستاذ مساعد جراحة العظام عام 2009م ، ومؤسس ومدير وحدة جراحة اليد والجراحات الميكروسكوبية بمستشفى سوهاج الجامعى منذ عام 2014 م .

وكان النعمانى يشغل منصب وكيل الطب البشري لشئون الدراسات العليا والبحوث ، ومدير وحدة جرحة اليد والجراحات الميكروسكوبية بمستشفى سوهاج العام من سبتمر عام 2014م ، كما عمل النعمانى نائباً لمدير المستشفى الجامعى بسوهاج من يونيو عام 2006 وحتى يونيو 2009م ، ومديراً لمستشفى الطوارئ من يونيو 2009 وحتى مارس 2011 .

وسألته فى بداية حوارى الصحفى معه

 

ما رؤيتك للمستشفى الجامعى عقب توليك مهام منصبك الجديد ؟

يقول الدكتور حسان النعمانى عميد كلية طب سوهاج ، بأن المستشفى الجامعى هى مستشفى لا تخدم محافظة سوهاج فحسب بل تخدم العديد من المحافظات الأخرى ، وعليها عبء كبير وذلك منذ إنشائها ، وهناك مشكلة وهى أن حوالى 50% من المستشفيات المركزية بها بعض الأقسام معطلة ، وهذا يمثل عبء كبيرعلى المستشفى الجامعي مما أثار العديد من المشكلات التى أثرت على سير عمل الأطباء خاصة بقسم الاستقبال .

كما أن الفترة السابقة شهدت بعض القصور من الناحية الأمنية فى الاستقبال وووجود المرافقين بالمستشفي ، وذلك لأن العمالة تقلصت ، مع عدم وجود تعينات فى الفترة الأخيرة ، ولكن شركة النظافة والأمن لهم دور كبير فى ضبط العملية بحوالى 70% .

وأوضح ” النعمانى ” بأنه ليس الهدف منع أهل المرضى من الدخول للمستشفى ولكن الحفاظ على المريض نفسه ، كما أن هناك عملية توعية للأطباء فى كيفية التعامل مع المرضى وإنجاز العمل بأقصى سرعة ، وتم التنبيه على أمن المستشفى أيضاً بحسن التعامل مع أهل المرضى لمنع حدوث مشكلات ، مع توعية أهل المريض بأن عدم التكدس داخل المستشفى فى مصلحة المريض نفسه .

وهناك فريق عمل متكامل من المدرسين المساعدين وعددهم 7 من الممكن زيادة العدد وهم متواجدون على مدار الــ 24 ساعة ، وهم متواجدون بالاستقبال ويقومون بمهام مدير المستشفى ، وليس الهدف من ذلك الاستقبال فقط  ، ولكن ذلك فى كل الأقسام ، ويتم حل جميع المشكلات فور وقوعها ، ونسعى لتقليل العبء المادى عن المريض وتوفير ما يمكن فى وسعنا فهناك موارد كثيرة يمكن تعظيمها بخلاف المشاركة المجتمعية من البنوك والهيئات .

ولكن هل توجد خطة مستقبلية  لتطويرالمستشفى ورفع كفائتها ؟

بالطبع هناك خطط مستقبلية لتطوير العمل بالمستشفى ، فالإنشاءات هناك رسو على شركات  للانتهاء من أعمال داخل المستشفي ، وهناك المستشفى الجديدة فى الكوامل ، والتى تم البدء فيها ، وفى قسم الجهاز الهضمى – الأطفال المبتسرين ، وسوف تخفف العبء عن المستشفى القديمة ، وهناك توسع ، ومن الممكن التوسع فى الأقسام لاستيعاب أعداد أكبر ، كما أن قوة الاستيعاب فى المستشفى الجديدة ستكون أكبر .

 

3- بالنسبة للآليات العشرة التى صرح بها الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج .

هل يمكن تطبيقها ؟ وهل توجد خطة زمنية لعملية التنفيذ ؟

هذه الآليات هامة جداً للطبيب والمريض معاً ، ولا يوجد صعوبة فى عملية التنفيذ ، ورئيس الجامعة يوفر كافة الامكانات المتاحة لتفعيل الآليات ، وهدفنا رفع المعاناة عن المرضى ، والفترة الزمينة ستكون على مدار العام ، وهناك آليات سوف يظهر أثرها خلال شهر .

تجديد اعتماد كلية الطب هل توجد صعوبة فى عملية تجديد الاعتماد ؟

بالرغم من اختلاف بعض المعايير إلا أننا واثقون مع تجديد الاعتماد وهناك ضمن فريق الجودة أحد الأجانب ، وهناك فريق عمل متميزداخل الكلية  ، وكلنا إصرار على تجديد الاعتماد .

لائحة الطلاب الجديدة هل توجد صعوبة فى تفعيلها بكلية طب سوهاج ؟

بالفعل تم تفعيلها وهناك دفعة سوف يتم تخريجها هذا العام ، وسوف تظهر النتيجة خلال أيام ، وتم وضع حجر الأساس ، وهناك خبرة من أعضاء هيئة التدريس واللائحة جاهزة والتجرية كذلك ، وهذا النظام الهدف منه التطوير ، وأى تجديد تكون له مقاومة ولكنه يصب فى المصلحة العامة سواء للطالب أو المدرس ، وكذلك ميكنة الامتحانات مهمة جدا فى العصر الحديث.

رسالة توجهها للمرضى الذين يترددون على المستشفى الجامعي .

أقول لهم نحن كأطباء نفعل المستحيل من أجل المرضى ،وعلى استعداد للتبرع بالدم للمريض وهذا حدث بالفعل ، فعليكم بالثقة فى المستشفى والأطباء ، لأن المريض أمانة لا بد من الحفاظ عليها ، ولكن أقول لأهل المرضى وذويهم عليكم بالهدوء حتى نستطيع العمل فى بيئة عمل آمنة تخدم مرضاكم .

رسالة  أخيرة توجهها للأطباء الذين يعملون بالمستشفى الجامعى .

كل طبيب لا يوجد لديه نية فى التقصير ، ولكن أقول لهم عليكم بالتعامل مع المرضى وامتصاص غضبهم ،  والتعامل معاملة حسنة ، حتى لا نخلق مشاكل ، وحتى نستطيع خلق بيئة آمنة للطبيب .