نعمة النسيان بقلم / ابراهيم الدهش


199

متابعة بسيونى أبوزيد
لقد انعم الله علينا بنعم لا تعد ولا تحصى ، ولها من الأهمية في حياتنا اليومية ولا يمكن الاستغناء عنها ، فمن بين هذه الفضائل والنعم هي نعمة النسيان وكما ذكر في القرآن الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم
ربنا لا تؤخذنا إن نسينا أو أخطأنا
صدق الله العلي العظيم
وآيات عديدة ذكرت فيها هذه النعمة .. اذن فهي نعمة ولا بد لنا أن نشكر الرحمن على ما انعم به علينا من الرحمة .. ..
تمر على الإنسان ظروف صعبة ومآسي وأحزان و ربما كانت هناك من المواقف الحرجة لا تستحق الاستذكار والحديث عنها فبهذه النعمة التي وهبها لنا الرحمن نتجاوز كل الصعاب وننسى ما يؤلمنا ويحزننا.. وهنالك الأصعب في ذلك عندما نفقد أعزائنا من الآباء والأمهات والاشقاء و ربما بفقد صديق عزيز وصاحب فضل علينا وله من المواقف لا تستحق النسيان او زوجة لا نستطيع فراقها كانت لنا أم واخت وصديقة وحبيبة و زوجة صالحة فكانت هذه النعمة هبة من السماء لكي ننسى ما فقدناه ولأجل ان تستمر الحياة وتكون طبيعية ..
وعليه فإن الرحمن الرحيم لم يخلق شيء إلا لأجل أشياء مهمة ولم يمنحنا شيء وإن كنا لا نفهم معناه إلا وله فائدة لنا .. فالنحمد الله الودود الصدوق المالك القدوس على كل ما انعم وما تفضل لنا فضائل ونكون من الشاكرين لفضله