السادات مشاركة مصر في مؤتمر صفقة القرن تثير قلق ومخاوف كثيرين


205

كتب حمادة سمير عبد الحميد
دعا أ محمد أنور السادات ” رئيس حزب الإصلاح والتنمية ” الحكومة المصرية إلى توضيح موقف مصر من صفقة القرن والتي يعقد بشأنها مؤتمر البحرين 25- 26 يونيو الجارى خاصة في ظل عدم مشاركة الجانب الفلسطيني وإعتبارأن المؤتمر بنى على باطل على حد وصف الرئيس الفلسطيني / محمود عباس الأمر الذى يثير العديد من التساؤلات والمخاوف في أذهان كثير من المصريين بشأن صفقة القرن وتداعياتها على المنطقىة العربية وسيناء والقضية الفلسطينية.
أكد السادات أن خطة الإدارة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط بهذا الشكل تعد صفقة تجارية في المقام الأول هدفها شراء الحقوق السياسية الفلسطينية بالأموال وإنهاء القضية الفلسطينية مقابل تحسين سبل المعيشة في إلتفاف واضح على حقوق الشعب الفلسطيني التي تتمثل في تأكيد حقوقه السياسية والوطنية وفي مقدمة ذلك حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.
أوضح السادات أنه لابد من صدور بيان حكومي رسمي يرفض مقترح التسويات الاقتصادية وكل ما تشمله من ترضيات مالية حول إقامة مشروعات للعمالة المشتركة بسيناء والأردن وخطوط مياه وكهرباء وشبكة طرق وغيرها في ظل مخاوف المصريين وتساؤلاتهم حول أسباب مشاركة مصر. حتى وإن كان من أجل تقييم المبادرة المطروحة.