صدق ولما لن تصدق …….. بقلم الكاتبة الروائية / غادة العليمى

77

اذا فتحت خزينة جواربك ذات صباح لتستخرج منها جوربك الكحلى ذو الخطوط الحمراء والاستك العريض .. مؤكد انك ستستطيع ايجاده وارتداءه واذا لم تفتح الدرج من الاساس لن تجده ولن ترتديه.. تماما مثل الطموح كالشراب الكحلى والامل هو الخطين الحمر اما الحب فهو الاستك العريض الذى يمنع الشراب من السقوط وجميعهم موجودن فى خزينتك لكنك لم تكتشفهم لانك لم تفتش عنهم ، اما البنطلون الابيض والحذاء الاسود المنيل فسيخصص لهم جزء ثانى فى حديث لاحق من التوجيه النفسي العميق من السيد الاستاذ الدكتور صاحب النظريات الاساسية فى الجوارب والادراج العلوية والسفلية
كذلك اذا قرأت ادعية الارتواء قبل شرب الماء فأنك سوف ترتوى خاصة اذا كانت نيتك قبل الشرب انك عطشان اما اذا لم تقرأ دعاء الارتواء وتحدد النيه قبل الشرب صدقنى يا بن ادم لن ترتوى ولو شربت انهار الارض جميعها لانك لم تخلص النية الفعلية المهلبية ولم تتلو الدعاء .. اما فيما يخص الكوب الذى تشرب منه اذا كان مصدر دخله من الرشوة الاولى او الاكرامية الجبرية الاخيرة.. او ان مكونات الماء الملوث بفعل ما تلقية من مخلفاتك فى الترعة التى تعبرها يوميا. وتلوثها يوميا.. وتساهم فى تسمم الماء يوميا فهذا امر اخر لن نتترك اليه فليس مجاله ولا اوانه وكل الامور تحل بدعاء خاص به المهم ان تقتنى كتاب للدعاء وتعرف تماما الدعاء الخاص بكل مناسبة يا اخى وتخلص النية السوداء فى ليلتك السوداء
صدق او لا تصدق يا شقيقى فى الوطن ان هذه نمازج نقرأها يوميا وتمتلئ بها الميديا والقنوات وتقام لها البرامج وتفرد لها الصفحات
وصدق ان اول مثال قرأته هو توجيه نفسي عميق للايف كوتش الذى لانعلم مصادر تخصصه النفسى ومن نصبه لايف ومن جعله كوتش ومن اتاح له ان يساهم فى زيادة حالات التخلف العقلى العربى
وان مثال الفتوى الثانية للشيخ الجليل فى البرنامج الكبير فى القناة العظيمة الذى حين رُفِع كفيديو دينى على صفحات التواصل حصد اكثر من ١٠٠٠ شير و١٠٠٠٠٠ لايك وحوقله وبسمله تعليق واستحسان
صدق ولما لن تصدق.. ان كنت تحيا على ارضنا وتراقب التشوه الفعلى والفكرى الذى يزداد يوم بعد اليوم
لكنك قد لا تلتفت كثيرا للسبب
السبب يا عزيز ان لكل تخصص مهارة ولكل عمل دورات دراسة وقراءة وشخصيات تعى ما تفعل والهدف مما تفعل وانه لايجوز ابدا ان يصير البالغ العاقل كطفل صغير يشبط فى لعبة اداء دور لا يناسبه ويستيقظ فى الصباح مقررا ان يصير ما يعجبه دون ان يكون يناسب قدراته.. بغير طبعا قدرته المادية التى تجعله يصنع اعلان ممول لينشئ صفحة ذات عدد وهمى من الفانز يوحى اليك انه من العظماء وان لديه مريدين وهو الذى اشترى اعجباتهم من اصحاب تكبير الصفحات وعرض ماله على برامج قنوات الرغى والهرى ليظهر بين مذيعات لا تعلم اصلا شئ عن مهنه الاذاعة ولا تعى من الاساس اساسيات الاعلام..
وتجد نفسك فجاءه بفعل هؤلاء محاصر فى سيرك الحلو وفى مواجهه الف بلياتشو وارجوز ..
ترى عدد المتابعين واسماء القنوات التى يظهرون عليها.. تصدقهم.. تسمع بضاعتهم من الكلام تستعجب وتظن انك العاقل وحدك فى عنبر مجانين.. لكن صدقنى لست وحدك نحن كثيرون لكننا لا نملك حق الظهور وشراء المتابعين لنواجه ونغير لكننا نحاول فساعدنا يا صديق.. وواجه البلياتشو بحقيقته كبلياتشو
#غادة_العليمى

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.