والتقى وزير الطيران السفير البريطاني، على خلفية القرار المفاجئ للخطوط البريطانية “بريتيش آيرويز” بتعليق رحلاتها إلى القاهرة لمدة 7 أيام، وذلك لـ”إجراءات احترازية”.

وأبدى الوزير المصري استيائه لاتخاذ شركة الخطوط الجوية البريطانية قرارا “انفراديا يمس أمن المطارات المصرية بدون الرجوع إلى الجهات المختصة، بينما اعتذر السفير البريطاني إلى الوزير المصري عن عدم إبلاغ السلطات المصرية بالقرار مسبقا”.

وأكد السفير أن قرار تعليق الرحلات لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية، التي شهدت تطويرا ملحوظا بشهادة لجان المرور الدولية، ومن بينهم لجنة المرور البريطانية.

وأكد الجانبان على استمرار “الجهود المشتركة والعمل سويا لحل تعليق رحلات شركة الخطوط البريطانية إلى القاهرة في أسرع وقت، معربين عن عمق العلاقات و الروابط التي تجمع مصر وبريطانيا، واستمرار التعاون بينهما من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الركاب”.