واعترفت حركة “إكستنكشن ريبيليين” على صفحتها في “فيسبوك” بمسؤوليتها عن صبغ نهر ليمات بمواد “غير مضرة” لتغيير لون هذا النهر الذي يجري في كبرى المدن السويسرية، وفق ما ذكرت “فرانس برس”، الأربعاء.

كذلك قفز عدد من الناشطين في المياه وعاموا في اتجاه مجرى النهر كأنهم جثث.

وأوضح النشطاء أنهم يريدون “لفت الانتباه إلى الانهيار الوشيك للنظام البيئي والنظام السام الذي نعيش فيه”.

وأضافوا أن المادة المستخدمة لصبغ النهر هي اليورانين، مشددين على أن “سميتها تعادل سمية ملح الطعام”.

وقالت شرطة زيوريخ إنها بدأت تلقي مكالمات حول هذه المسألة في ساعات الظهر، وأنها تجري تحاليل على المادة الملونة.