وأعلن المكتب العام في العاصمة أنقرة، أن مذكرات التوقيف تشمل 100 عسكري من سلاح البر، بينهم 43 برتبة ملازم، و50 برتبة رقيب، إلى جانب مدني واحد يعمل في وزارة التجارة، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وصدرت مذكرات توقيف أخرى بحق 9 أشخاص يعملون في وزارة الصحة ومستشفيات، بينهم 8 تم توقيفهم.

ويشتبه بأن كل هؤلاء مرتبطون بجماعة غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ حوالى عشرين عاما، وتتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في يوليو 2016. من جانبه، ينفي غولن تورطه تماما.

وتتهم السلطات التركية غولن بإقامة “دولة موازية” في المؤسسات التركية بهدف إطاحة الحكومة، بينما يؤكد هو أنه يدير “شبكة سلمية” لجمعيات أهلية ومدارس.

وتطارد السلطات بلا هوادة أنصاره في حملة اعتقالات غير مسبوقة في التاريخ الحديث للبلاد. وقد أوقف نحو 55 ألف شخص وتمت إقالة أو وقف 140 ألف شخص عن العمل منذ المحاولة الانقلابية، مما أثار انتقادات دولية عديدة.