وقال الرئيس رجب طيب أردوغان في وقت لاحق، إن المبنى كان مهجورا وغير مأهول، فيما ذكر حاكم أنقرة، واصب شاهين، أن سبب الحريق لم يحدد بعد.

وأظهرت لقطات من الموقع واجهة المبنى وقد احترقت وأصبحت سوداء والنوافذ مهشمة بالمبنى المتضرر أصلا، بينما انتشرت فرق الإطفاء وأفراد الشرطة وفرق الطوارئ في المكان لفحص الضرر.

وقال بوراك برهان بيكلي، وهو أحد السكان ويعرف الضحايا، إن لاجئين في أنقرة كانوا يستخدمون المبنى كمأوى ووحدة تخزين لقصاصات ورق يجمعونها ويبيعونها لاحقا.

 ونقلت رويترز عن بيكلي قوله: “هم لاجئون، فقراء اتخذوا من بلدنا مأوى بسبب الحرب في أفغانستان“.

وذكرت وكالات أنباء محلية أن عدد الوفيات بسبب الحريق قد يرتفع، وأن السلطات تعمل على تحديد هويات الضحايا.