رئيس الغد: العالم يستمع للسيسي بالأمم المتحدة بلسان مصري وطني وعربي قومي وافريقي القارة في تناوله لمختلف القضايا


0 119

كتب محمد عطيه

قال موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد والمرشح الرئاسي السابق ورئيس المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية ان مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها ال “74” تحديدا هي مشاركة فريدة من نوعها ويترقبها قادة العالم للعديد من الاسباب

يأتي في مقدمتها أن الرئيس عبدالفتاح السيسي سوف يتحدث من خلالها بلسان مصري عربي افريقي من منطلق رئاسة مصر للاتحاد الافريقي وتأثيرمصر في محيطها العربي والاقليمي وما تلعبه القاهرة من دور محوري مؤثر و بالغ الأهمية في مساعي التوصل الي تسويات سياسية لمختلف القضايا والملفات الشائكة عربيا وافريقيا

ومن هذا المنطلق ينتظر العالم بشغف التعرف علي الرؤية المصرية والافريقية معا لعدد كبير من القضايا التي تشغل الرأي العام العالمي وعلي مختلف الأصعدة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا

وأضاف موسى مصطفى موسى أن ادراج كلمة مصر ضمن اعمال الشق رفيع المستوى خلال الجلسة الاولى لاجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة هي دلالة قوية علي تطلع العالم للتعرف علي الرؤية المصرية واستراتيجيتها في عدد كبير من الملفات يأتي علي رأسها جهودها الكبيرة والملموسة في حربها على الارهاب العالمي وحدها نيابة عن العالم وايضا التنمية الشاملة التي حققتها وقصة النحاح المصرية في تطبيق اجراءات الاصلاح الاقتصادي التي اتبعتها الحكومة المصرية في اقامة العديد من المشروعات القومية العملاقة ذات النتائج الايجابية الكبيرة علي الاقتصاد المصري والتي وصلت به وفقا لتقارير كبرى المؤسسات المالية العالمية الى أن أصبح أحد أقوى وأهم الاقتصاديات الناشئة في العالم.

وأشار موسى مصطفى موسى الى أن رئاسة مصر للاتحاد الافريقي وعرض رؤية مصر لدفع جهود التنمية في افريقيا سوف يتيح الفرصة للاستثمارات الاجنبية الكبيرة للتعرف أكثر علي الفرص الواعدة للاستثمار في مصر وافريقيا في مختلف القطاعات بالقارة السمراء

وأكد رئيس حزب الغد أن النجاحات الكبيرة التي حققها الاصلاح الاقتصادي في مصر وارتفاع معدل النمو كلها عوامل جاذبة تعظم وتدعم جميع المباحثات الاقتصادية بين مصر ومختلف دول العالم من خلال اللقاءات المتعددة التي سوف يجريها الرئيس عبدالفتاح السيسي مع كبرى الشركات الأمريكية والعالمية علي هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.