وذكر بيدرسون، خلال مؤتمر صحفي “سيتم عقد جلسة للجنة الدستورية في مدينة جنيف السويسرية خلال شهر أكتوبر الجاري”، مضيفا “لدي أفكار عدة بشأن الدستور ولكن الأمر عائد للسوريين لاختيار الحل المناسب لهم”.

وتابع “اقتربنا من الوصول إلى نسبة 30 في المئة من التمثيل النسائي في اللجنة الدستورية”.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ضرورة الكشف عن مصير المختفين في سوريا وإطلاع عائلاتهم على مصيرهم، مؤكدا أن إطلاق سراح المعتقلين من السجون السورية ضروري لبناء الثقة.

كما شدد في ختام حديثه على ضرورة التهدئة في إدلب والشمال السوري، الذي يعيش على وقع تصاعد في المعارك.

يشار إلى أن اللجنة الدستورية، المقترحة للخروج من الأزمة في سوريا، ستتكون من ممثلين عن الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني.

وتهدف هذه اللجنة إلى مراجعة الدستور، والتوصل لحل سياسي، ينهي النزاع العسكري المستمر منذ أكثر من 8 أعوام.