وكتب السناتور المعروف بدعمه للرئيس دونالد ترامب على حسابه الرسمي في “تويتر”: “لنصلي من أجل حلفائنا الأكراد الذين تم التخلي عنهم بشكل معيب من قبل إدارة ترامب”، مضيفا “هذه الخطوة ستضمن عودة ظهور تنظيم داعش”.

وتابع المسؤول الأميركي: “سأقوم بقيادة الجهود في الكونغرس لجعل الرئيس التركي يدفع الثمن غاليا جدا”.

وأضاف قائلا: “أدعو الرئيس ترامب إلى تغيير المسار بينما لا يزال هناك وقت، بالعودة إلى مفهوم المنطقة الآمنة الذي كان فعالا”، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وتأتي تغريدات غراهام بعد إعلان الرئيس التركي، الأربعاء، عن بدء العملية العسكرية شمال شرقي سوريا، مستهدفا ما قال إنها “تنظيمات إرهابية”، على حد تعبيره.

وقال الرئيس التركي، الذي أطلق على العملية اسم “نبع السلام”، إن “الجيش أطلق العملية العسكرية ضد تنظيمي (بي كا كا) و(داعش) الإرهابيين”.

من جانبه، أوضح مسؤول أمني تركي أن العملية العسكرية في سوريا بدأت بضربات جوية وتدعمها نيران المدفعية ومدافع الهاوتزر.

وكان غراهام قد أبدى اعتراضه على قرار الرئيس الأميركي الانسحاب من شمالي سوريا، معتبرا أن هذا الخيار “ينطوي على كارثة”، مشيرا في تغريدة: “إذا طبقت هذه الخطة” التي تمهد الطريق أمام هجوم عسكري تركي ضد الأكراد، فـ”سأقدم مشروع قرار إلى مجلس الشيوخ يطلب أن نعود عن هذا القرار. أتوقع أن يلقى دعما واسعا من قبل الحزبين”.

وحذر السيناتور النافذ عن كارولاينا الجنوبية، من أن قرار ترامب “يضمن عودة تنظيم داعش”، كما أن “التخلي عن الأكراد سيكون وصمة على شرف أميركا”.