ويخطر للأذهان أسطورة كرة السلة مايكل جوردان، الذي ترك رياضته المفضلة واحترف البيسبول، لبعض الأعوام، في تجربة لم تلاقي نفس النجاح.

ومثل جوردان، هناك قائمة طويلة من الرياضيين المحترفين الذين سبقوا بيتر تشيك، وقرروا خوض مغامرة في رياضة أخرى، لنستعرض أبرزهم.

بيتر تشيك

يعتبر بيتر تشيك من أفضل حراس المرمى في العالم في السنوات الماضية، فألقابه الشخصية كافية لوضعه بين عمالقة اللعبة، فالعملاق التشيكي حاصل على جوائز أفضل حارس مرمى بالدوري الإنجليزي (4 مرات) وأفضل حارس مرمى في أوروبا (3 مرات) وأفضل لاعب تشيكي (9 مرات)، وذلك بعد خوضه أكثر من 440 مباراة لناديي تشلسي وأرسنال الإنجليزيين.

وجاء قراره الأربعاء باحتراف لعبة هوكي الجليد مفاجئا للكثيرين، حيث أعلن تشيك توقيعه عقدا احترافيا مع نادي غيلدفورد فينكس الإنجليزي لهوكي الجليد، في مركز حراسة المرمى أيضا.

وأكد تشيك، البالغ من العمر 37 عاما، بعد التوقيع أن هوكي الجليد كانت رياضته المفضلة عندما كان طفلا في جمهورية التشيك، وأنه حقق حلمه باللعب في هذه الرياضة الآن.

مايكل جوردان

يعتبر الكثيرون جوردان أسطورة لعبة كرة السلة بلا منازع، فهو الذي قاد فريقه شيكاغو بولز لستة ألقاب “إن بي أيه”، كما حاز هو نفسه على جائزة “لاعب العام”  5 مرات.

ولكن وسط مسيرته الحافلة، قرر جوردان الاعتزال واحتراف رياضة البيسبول في 1994، مع نادي شيكاغو وايت سوكس.

ولكن جوردان لم يحتمل ابتعاده عن كرة السلة، وقرر العودة لرياضته المفضلة بعدها بعام واحد، بعد فترة “متواضعة” قضاها في البيسبول.

يوسين بولت

أسطورة الساحة والميدان، الجامايكي يوسين بولت، كان له نصيب من المغامرات الرياضية أيضا، بعد أن اتبع “عشقه” القديم لكرة القدم.

وحطم بولت جميع الأرقام القياسية التي واجهته، ليصبح أسرع رجل في التاريخ، في سباق الـ100 متر، كما حقق 8 ميداليات ذهبية في 3 دورات أولمبية شارك فيها.

وفي 2018، قرر بولت احتراف كرة القدم، مع نادي سينترال كوست مارينيرز الأسترالي، في تجربة لم تطل كثيرا، وشابها المستوى المتواضع.

ليف ياشين

يعد حارس مرمى الاتحاد السوفييتي بكرة القدم، ليف ياشين، الأسطورة الأولى في هذا المركز عبر تاريخ اللعبة، ويعتبره الكثيرون “بيليه” حراس المرمى، بسبب تاريخه الحافل بالإنجازات.

وفي بداية مشواره الكروي، قرر ياشين اللعب كحارس مرمى بفريق لهوكي الجليد، ونجح بتحقيق كأس الاتحاد السوفييتي، ولكنه لم يكمل مسيرته على الجليد، مفضلا التركيز على كرة القدم.

ويعتبر ياشين حارس المرمى الوحيد الذي حقق جائزة الكرة الذهبية، التي تمنح لأفضل لاعب كرة قدم في العالم، وذلك في عام 1963.

هينرك لارسون

أسطورة منتخب السويد بكرة القدم، صال وجال في الملاعب الأوروبية، قبل أن يفسح المجال لمواطنه زلاتان إبراهيموفيتش لحمل راية منتخب السويد في 2008، ويتجه لارسون لرياضة “غريبة” بعيدا عن كرة القدم.

وبعد اعتزاله في 2008، قرر لارسون اللعب بشكل احترافي في رياضة “الكرة الأرضية” المنتشرة بالسويد، والتي تشبه رياضة الهوكي العشبي، ولكنها تقام في صالات مغلقة وملاعب أصغر.

وشارك لارسون بالدوري السويدي لرياضة الكرة الأرضية مع فريق هيلسنغبورغ، ولكن مسيرته لم تستمر طويلا.

كارل لويس

يعتبر الأميركي كارل لويس أحد أساطير ألعاب القوى، فقد حقق 9 ميداليات ذهبية أولمبية، في سباقات المسافات القصيرة، ومسابقة القفزة الطويلة.

وما لا يعرفه الكثيرون عن العداء الأميركي الأسطوري، هو أنه تم اختياره للعب بشكل احترافي في دوري كرة السلة الأميركية “إن بي أيه”، وكذلك في دوري كرة القدم الأميركية، بعد تألقه في الرياضتين خلال دوري الجامعات، ولكنه فضل التركيز على ألعاب القوى.