وأكدت الخارجية الباكستانية، في بيان نقلته صحيفة “عكاظ” السعودية، أنه لا أساس من الصحة لأي من التقارير الإعلامية حول أي وساطة تقودها إسلام أباد بين الرياض وطهران،

 وشددت على أن المملكة العربية السعودية لم ترسل أي خطاب بهذا الشأن للحكومة الباكستانية، ولم تطلب من باكستان القيام بأي دور وساطة مع إيران.

وأوضحت أن المبادرة من أجل إمكانية إجراء حوار بين السعودية وإيران تعد محاولة شخصية من رئيس وزراء باكستان لضمان السلام في المنطقة.