وكتب ماكونيل في مقال في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن “سحب القوات الأميركية من سوريا خطأ استراتيجي فادح”، وأضاف أن “ذلك سيجعل الشعب الأميركي وأرضه أقل أمانا وسيشجع أعداءنا ويضعف تحالفات مهمة”.

وتابع: “على الرغم من صمود وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه الخميس لخمسة أيام، أدت حوادث الأسبوع المنصرم إلى تراجع حملة الولايات المتحدة ضد داعش وإرهابيين آخرين”.

ودافع ترامب بشدة، الأربعاء، عن قراره هذا، معتبرا أنه “خطوة ذكية من وجهة النظر الاستراتيجية”. ويدعم ماكونيل عادة ترامب بقوة، وقد دان من قبل قرار سحب القوات الأميركية من سوريا.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الجمعة، أنه بعد مرور 24 ساعة على إبرام الاتفاق لوقف القتال بين الأتراك والأكراد في شمال سوريا يشهد الوضع تحسنا.

ولا يذكر ماكونيل في مقاله ترامب، لكنه يشبه الانسحاب من سوريا بالسياسة الخارجية للرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما.

وكتب: “رأينا داعش يزدهر في العراق بعد انسحاب الرئيس باراك أوباما. سنرى هذا يحدث مجددا في سوريا وأفغانستان إذا تخلينا عن شركائنا وانسحبنا من هذه النزاعات قبل أن نكسب فيها”.

وتابع أن “حروب أميركا لن تصبح بلا نهاية إلا إذا رفضت أميركا كسبها”، ملمحا بذلك إلى الحجة التي ذكرها ترامب دفاعا عن الانسحاب من أجل الخروج من “حروب لا تنتهي”.