المستشار أشرف عرابي يكتب عن وعد بلفور


0 52

وعد بلفور وعد بلفور هو عبارة عن بيان من قبل بريطانيا اصدر في تاريخ 2-11-1917م، وتعبر فيه بريطانيا عن دعمها لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وكان هذا البيان عبارة عن رسالة بعثت من قبل وزير الخارجية البريطانية، آرثر جميس بلفور إلى أحد زعماء الحركة الصهيونية وهو ليونيل روتشيليد وقد جاء هذا البيان بالتناقض مع اتفاقية سايكس بيكو ومراسلات أمير مكة الحسين بن علي و السير هنري مكماهون، وقد عملت الحكومة البريطانية على حشد الرأي العام اليهودي في الولايات المتحدة بشكل خاص، وذلك لدعم قوات الحلفاء ضد القوى المركزية أثناء الحرب العالمية الأولى والتي كانت عام 1914-1918م، كما أن السبب وراء دعم بريطانيا لإقامة وطن قومي لليهود في فلسيطين، هو ضمان وجود طريق اتصال حيوي للمستعمرات البريطانية في الهند، وذلك بأن تساعد التسوية في فلسطين الشعب اليهودي الداعم والموالي لبريطانيا على حماية نهجها المتبع في قناة السويس في مصر، وقد كانت النتيجة تأييد قوى التحالف الرئيسية إعلان بلفور وتم ضمه للانتداب البريطاني في فلسطين، وأيضاً تم الموافقه على ولاية بريطانيا لفلسطين رسمياً من قبل عصبة الأمم المتحدة، غيرت بريطانيا من سياستها وقامت بإعلان توصية بمهاجرة ما يقارب خمسة وسبعون ألف مهاجر إلى فلسطين وتوقف الهجرة عام 1944م، حيث أثار هذا الموضوع جدلاً واسعاً، فالفلسطينيون المقيمون في المنطقة إعترضوا على هذا القرار، بينما أدانت الحركة الصهيونية هذه السياسة الجديدة واتهمت بريطانيا بالتحيز للعرب، وبقي هذا الجدال قائماً حتّى تمّ إعلان ما يسمى بدولة إسرائيل وذلك عام 1948، أثناء اندلاع الحرب العالمية الثانية.‏

   نص وعد بلفور كان نص وعد بلفور كالآتي: (إنّ حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليا أنّه لن يؤتى بعمل من شأنّه أنّ ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى).

أسباب وعد بلفور جاء هذا الوعد متناقضاً مع مراسلات حسين ومكماهون بتقديم الدعم لإنشاء دولة عربية مستقلة هي فلسطين، والذي قامت بريطانيا لاحقا بنفيه عندما احتاجت للعرب ودعمهم ضد الدولة العثمانية، وعند حاجتها أيضا للدعم الفرنسي الروسي وعدت في اتفاق سايكس بيكو عام 1916 بالسيطرة على المنطقة مع حلفائها بما فيها فلسطين، وقد كان الهدف الأساسي لبريطانيا من هذا الإعلان هو الحصول على مساعدة الروس و اليهود في أمريكيا في إدخال أمريكا بالحرب العالمية الأولى واقناع روسيا بعدم التخلي عنها،أما بعد موت مؤسس الحركة الصهيونية هرتزل، تحولت القيادة في الحركة الصهيونية إلى حاييم وايزمان، حيث قام وايزمان بالإصلاح بين الجناح الإجرائي للحركة الصهيونية والجناح السياسي لها، فالجناح الإجرائي هو الذي سعى إلى تعزيز الاستيطان اليهودي في فلسطين، أما الجناح السياسي فقد شدد على إقامة دولة يهودية، وقد استطاع وايزمان الحصول على بعض التنازلات من السلطان التركي الذي حكم فلسطين، رغم ذلك اصدرت بريطانيا وعد بلفور، وتم بموجبه إعطاء فلسطين لبريطانيا العظمى عام 1920.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.