اخطر الأقراص المخدرة …تسببت بموت الكثير من الشباب..


0 205

.
كتبت / مى عبدالنبي
بعد واقعة قتل “صيدلانية ” طفلتها بعد وضعها أقراص ” dmt ” أو المعروفة باسم “الفيل الازرق”، طرح تساؤلات عن طبيعة هذه الحبوب، ومدى خطر تلك الأقراص المخدرة، خاصة بعد أن انتشرت تلك الأقراص بين فئة الشباب في الآونة الاخيرة والتي يطلق عليها أيضا ” عقار الشيطان “، كما
أن هذا النوع من الأقراص محرم تداوله دوليا.
تعتبر أقراص ” dmt” أو ما يعرف بالفيل الأزرق من أخطر الأقراص المخدرة التى ظهرت فى الفترة الأخيرة، حيث يبدأ مفعولها خلال فترة قصيرة جدا 20 دقيقة، والتي يمتد مفعول تناولها إلى ما يقرب من 3 ساعات، يخضع خلالها متعاطي هذه الأقراص الشيطانية لحالة من غياب الوعى التام عن العالم والواقع

يقبل على تلك الأقراص المخدرة الشيطانية، الفئات الشبابية من القادرين على شرائها، بسبب ارتفاع سعرها، حيث يبلغ سعر القرص الواحد منها من 40 دولار وتصل إلى 100 دولار، وذلك بحسب الدولة التى يتم ترويجها فيها.

العديد من الدراسات العلمية، أثبتت أن نسبة كبيرة من متعاطي هذا النوع من الأقراص المخدرة، يقبل على الانتحار بسبب الحالة النفسية السيئة التى تتسبب فيها هذه الحبوب الشيطانية، فيما أثبتت أيضا تلك الدراسات أن هناك نسبة اخرى قليلة من متعاطى تلك الأقراص المخدرة ممن لم يقبلوا على الانتحار، يصيبهم حالات نفسية وعصبية بسبب ادمانهم هذا النوع من العقاقير المخدرة.

يتكون ” الفيل الأزرق ” أو ” عقار الشيطان ” كما يطلقون عليه، مادة ذات شكل بللورى تسمى بـ” ثنائي ميثيل تريبتامين”، والتى تعتبر فى الأساس ضمن الأقراص المخدرة ” حبوب الهلوسة “، والتى لها تأثير كبير على هرمونات وكمياء المخ نفسه.

عقار الفيل الأزرق يتكون من مادة توجد على شكل بللوري من عائلة التريبتامين، و تندرج حبوب مخدرات الفيل الأزرق في الأساس تحت مسمى حبوب الهلوسة ولها تأثير مباشر على كيمياء المخ والهرمونات الموجودة داخل جسم الإنسان.

” عقار الشيطان ” يتم تصنيعه من مجموعة من النباتات، التى يتم اختيارها بعناية، ويتم تصنيعها فى معامل غير المعامل التى يتم تصنيع الأدوية بها، وذلك نظرا لشدة خطورتها على الإنسان، وأيضا مدى خطورة مادة ذلك العقار نفسها على باقى المواد الفعالة لتصنيع الأدوية أن تختلط بها .

هذا العقار الشيطانى، يعتبر عقار مميت، يساعد فى الاصابة بعدد من الأمراض النفسية والعصبية الخطيرة، التى تؤدى بصاحبها إلى الوصول إلى فكرة الانتحار، وهذا ما دفع العلماء والحكومات إلى منع وتحريم وتجريم تداول هذا النوع من العقاقير المخدرة الشيطانية..


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.