بوادر أزمة اقتصادية بين فرنسا وأمريكا تصل إلي المحكمة الدولية


باريس - عمرو الفقي

0 34


صرح لو مايور في وقت سابق في تصريح له: “إذا فرضت واشنطن رسوما جديدة على المنتجات الفرنسية، فإن الاتحاد الأوروبي مستعد للرد بقوة”.

واليوم صرح وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لو مير، إن بلاده مستعدة للجوء إلى منظمة التجارة العالمية على خلفية احتمال فرض واشنطن رسوما جديدة على المنتجات الفرنسية

وأضاف الوزير الفرنسي في حديث له: “نحن مستعدون للوصول إلى مستوى العدالة الدولية، أي منظمة التجارة العالمية… فرض هذه الضريبة الرقمية على فرنسا، سيؤثر على الشركات الأمريكية، ولكنه سيمس أيضا الشركات الأوروبية والفرنسية والصينية، ولذا فلا يوجد في ذلك أي تمييز”.

وتابع: “من جانبي أعارض، أن يكون لهذه الضريبة أي طابع تمييزي، كما تؤكد الإدارة الأمريكية، وأعارض إلى حد كبير العقوبات الأمريكية لأنها لا أساس قانونيا لها”.

وجاء في تقرير الممثل التجاري للولايات المتحدة، أن فرنسا تنتهج سياسة تمييزية ضد الشركات الرقمية الأمريكية، وردا على ذلك، قد تفرض الولايات المتحدة رسوما تصل إلى ١٠٠٪ على سلع فرنسية بقيمة تصل إلى ٢.٤مليار دولار.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.