واستأنف السيناتور حديثه مؤكدا أنه يؤيد برامج تدريب الطيارين العسكريين من الدول الحليفة للولايات المتحدة، لكن “شيئا سيئا في الواقع حدث هنا، وعلينا إبطاء وتيرة هذا البرنامج وإعادة تقييمه”.

وقد انضم إلى هذا الطلب العضو الجمهوري في مجلس النواب، مات غيتز، الذي يعد أيضا من أبرز مؤيدي ترامب في تحقيق العزل الجاري بحق الرئيس، إذ شدد في حديث لقناة ABC على ضرورة ألا تقبل الولايات المتحدة مزيدا من الطلبة العسكريين السعوديين ما لم تستعيد الثقة التامة بإجراءات التحقق من عدم تورط هؤلاء في أنشطة إرهابية ومخالفات قانونية أخرى.