إحتفالات مدرسة ” الأمل للتربية الفكرية ” بالقصير باليوم العالمى لذوى الاحتياجات الخاصة


0 96

البحر الأحمر : حنان عبدالله

يكفينى صمت اللسان ،جهل البيان ، علمنى أقرأ لأهتدى ، لأرتقى ، لأتقى .. بكلمات تهز القلب والوجدان كلمات تعبر عما يعانونه ذوى الإحتياجات الخاصة ،فإشاراتهم تمس أحاسيسنا وأهاتهم تمزق قلوبنا . لا يريدون منا سوى الوقوف بجانبهم برسم الفرحة والإبتسامة على وجوههم بالمشاركة الوجدانية ودمجهم فى المجتمع أكثر من إحتياجهم للدعم المادى. هؤلاء الاشخاص لديهم الكثير من المواهب المتعددة وهبهم الله لهما ليفصحوا عن طاقاتهم الفنية والأدبية ،فهم يصرون عل تحدى إعاقتهم وهزيمتها وتغير نظرة المجتمع لهم. فاليوم نحن نشاركهم فرحتهم بعيدهم في حفل اليوم العالمى لذوى الاحتياجات الخاصة . فقد إحتفلت ” مدرسة الأمل للتربية الفكرية ” بمدينة القصير باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة وسط فرحة غامرة من المشاركين، وذلك تحت رعاية جمعية بداية القصير الجديدة، وجمعية الأنوار للأعمال الخيرية . شهد الحفل اللواء : سعد البدرى رئيس مدينة القصير وذلك بحضور ا : منال شعبان مديرة المدرسة، ا : عاطف فتحي بدوي رئيس مجلس الأمناء بإدارة التربية والتعليم بالبحر الأحمر وبعض مديرى الإدارات التنفيذية بالمدينة وعدد من ممثلي القرى السياحية والجمعيات العامة وهيئات التدريس ولفيف من السادة الحضور بدأ الحفل بالسلام الوطنى، ثم الإستماع لتلاوة القرآن الكريم ثم كلمة البدرى أعقبها كلمة عاطف بدوي أعقبها كلمة ا : شعبان حمدان مدير الإدارة التعليمية. قال البدرى ” أن تنمية القدرات لدى الإنسان تتطلب مجهودات للإرتقاء بعقول ذوي الإحتياجات الخاصة حيث يوجد لديهم مواهب لا بد من الإهتمام بها مشيرا إلى أن هيئة التدريس بالمدرسة يقدمون مالديهم من علم ومساندة لخدمة هذه الفئة، كما اشاد سيادته بدور الجمعيات في المساهمة في الحفل ورسم البسمة على وجوه هؤلاء. ثم توالت فقرات الحفل وشملت عروضا فنية وإستعراضية شيقة ووطنية اسعدت السادة الحضور الذين أتوا لرسم البهجة لهؤلاء فى عيدهم ورفع روحهم المعنوية ودمجهم فى المجتمع . وعلى هامش الحفل أقيم معرضا لهؤلاء الطلبة تتضمن أعمال يدوية قاموا بإعدادها لتساهم فى النمو الإدراكي لهم والقدرة على التميز بين الأدوات . وقد حاز هذا المعرض على إعجاب جميع الحضور لمدى أفكارهم الجميلة وكيفية تنفيذها بدقة أشاد ” البدرى ” بالحفل وطالب بضرورة مشاركة هذه الفئة افراحهم لدمجهم فى المجتمع وإدخال الفرحة فى نفوسهم . وفى نهاية الحفل تم توزيع شهادات تقديرية وعدد من الجوائز المقدمة من جمعية بداية للطلاب الذين قدموا الفقرات بالحفل مع التقاط الصور التذكارية لهم


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.