مفاجئات زيارة الجنرال المنتصر إلى روما…….. إتفاقية العار


0 3٬475

روما-محمد يوسف

الزيارة الملعونة

كانت الزيارة المفاجئة للمشير خليفة حفتر إلى روما لمقابلة رئيس الوزراء الإيطالى جوزيبي كونتى مقدمة للهدنة التى فوجىء بها جميع المتابعين لتقدم الجنرال المنتصر الذى قام بتحرير مدينة سرت منذ أقل من أسبوع ,هل كانت تطلعات الشعب الليبي لمايحدث الآن ؟ لااعتقد .

لتأتى بعدها زيارة السراج لإلتقاء رئيس الوزراء الإيطالى نفسه ولم يفاجىء الجميع بموافقته على وقف إطلاق النار بين مليشيات المرتزقة الممولة من تركيا وقطر  فى طرابلس والجيش الليبي الوطنى  لانه بمثابة طوق النجاة له من محاكمة الشعب الليبي له بتهمة الخيانة العظمى ,هل كانت تطلعات الشعب الليبي ان تقوم روسيا وتركيا بتعيين نقاط تفتيش ونقاط امنية لضمان امن الشعب الليبي ,هل ستكون نقاط التامين فعلا لضمان سلامة الشعب الليبي أو ستكون لإستدعاء إحتلال تركي رسمي للأراضى الليبية ؟

كنت اتوسم فى الجنرال المنتصر أن يضرب بكل هذه الوساطات المشبوهة عرض الحائط وان يمضي فى طريقه قدما للإطاحة بنظام السراج العميل الذى استدعى القاصي والدانى ليستحل ثروات ليبيا وارضها من أجل ان يسيطر على البترول الليبي دو ان يلتفت بأى شكل كان إلى امن المواطن الليبي ,اللى مش مصدق يلقي نظرة سريعة على ماقام به أردوغان فى سوريا .

إيطاليا الجريحة وفرنسا الإنتهازية

بينما كانت مساعى الخليفة التركي أردوغان راكعا ساجدا إلى القيصر الروسي بوتين من أجل الإستحواذ على كعكعة البترول والغاز فى ليبيا مرتديا زي الدفاع عن الإسلام والمسلمين  , رافعا راية تحرير القدس لدراويش العرب متناسيا ان الجيش الإسرائيلي  يقوم بتدريباته ومنارواته السنوية على السواحل التركية .

كانت مساعى السلطان العثمانى الإنتهازى تسير قدما ويمينا ويسارا متخذا مبدأ الغاية تبرر الوسيلة ,وكان التلاسن بين إيطاليا وفرنسا ووصلات الردح البلدى على أوجها فى البرلمان الأوروبي ,لعبت إيطاليا على الحصان الخاسر فى طرابلس بسبب صفقة سلاح تم توريدها فى عام 2014 إلى طرابلس بلغت المليار دولار  على حسب مصادر خاصة جدا ,اما فرنسا فكانت الداعم الرئيس للجيش الوطنى الليبي بسبب مخاوفها من تغلغل المرتزقة إلى بلادها عن طريق موجات الهجرة غير الشرعية (الحجة الفرنسية)فكانت ذريعتها قوية فى وضع قدمها الثابته فى ليبيا المستعمرة الإيطالية ,بكل تبجح ووقاحة ساعدها فيه حالة التشرذم السياسي الدولى التى تعانى منها إيطاليا بسبب فشل أحزابها وسياسييها فى رأب الصدع داخليا وحل مشكلات المواطن الإيطالى الملحة .

حاول رئيس الوزراء الإيطالى كونتى ان يثبت للرأى العام الإيطالى ان بلاده لازلت متحكمة فى الوضع فى ليبيا بإستقباله طرفي النزاع من بنغازى ومن طرابلس كصورة على شاشات التليفزيون ولكن على أرض الواقع لم ولن تكن هناك نتائج ملموسة تجنيها إيطاليا من مستعمرتها القديمة بعدما أن تضعا روسيا وتركيا أيديهما على ثروات ومقدرات المواطن الليبي وتحكم عليه متى يذهب إلى مرحاض منزله وليس فقط الخروج من بيته إلى شارعه .

جاءت زيارة المشير المنتصر حفتر الذى لم يعي قيمة إنتصاراته  الأخيرة إلى إيطاليا على عجل ليعلن بعدها وبسرعة موافقته على وقف إطلاق النار مع المليشيات والمرتزقة الذين إستباحوا دم الليبين وثرواته فى طرابلس ,ورغم خيانة السراج للشعب الليبي,ليضرب عرض الحائط بالمنحة الإلهية التى أهداها له رب العالمين مسلما بإتفاق يجعل ليبيا وثرواتها مرتعا وطمعا لكل من هب ودب ,فهل للجنرال المنتصر من إعادة تفكير فيما سيقدم عليه !؟ .

الإتفاق المنتظر منه إحتلال ليبيا بصورة قانونية

أهم بنود اتفاق وقف اطلاق النار حسب مصادر

روسيا تشرف علي وقف اطلاق النار بإرسال وفود روسية الي ليبيا لاشراف علي عملية وقف اطلاق النار

وقف ارسال قوات تركية الي طرابلس وتم الاتفاق علي ذلك مع روسيا بتجميد ارسال قوات تركية الي ليبيا في الوقت الحالي

إشراف دولي علي وقف اطلاق النار والامم المتحدة تشرف كطرف دولي علي ايقاف اطلاق النار

الهدنة تشمل سحب القوات من الوفاق ومن قوات الجيش الوطني الليبي والعودة علي الثكنات دون اَي شروط والحل السياسي فقط

بعض الميلشيات المسلحة ستقوم بتسليم اسلحتها وهو ما يتم الاتفاق عليه حاليا

تقسيم المهام والصلاحيات بين حكومة الوفاق من جهة والبرلمان الليبي وحفتر من جهة اخري

سيتم التوقيع علي وثيقة ملزمة لكل من حفتر والسراج وان كلا منهم ملزم بها ولا يمكن التراجع عنها

ستكون هناك مهام للجيش الوطني الليبي ابرزها مكافحة الاٍرهاب والتنظيمات الارهابية وسيكون ذلك فيما بعد بالتنسيق مع السراج

هناك مفاوضات لادخال تعديلات علي حكومة الوفاق ولكن لازالت في مرحلة مبكرة

إشراف دولي علي منافذ بحرية وبرية والجيش الوطني يتولي مهام تامين آبار النفط والغاز


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.