” دحبور ” وأقوى مبادرة أردنية بملامح دولية وضمير عالمي


صرحت السفيرة / صابرين دحبور في حديث حصري للدكتور / عمرو الفقي مساعد رئيس مجلس إدارة مؤسسة أهرام اليوم الدولية عن إنه من منطلق حرصها القوي والدائم على الارتقاء بالشباب الأردني ودعمه بوصفه الركيزة الأساسية للمجتمع فقد تم يوم السبت الماضي الموافق ١٨ / ١/ ٢٠٢٠ م في مساحة كراج " فن إربد " الواقعة في شارع أبو راشد في محافظة إربد الأردنية تكريم شباب مبادرة ( قادرين نأثر ) ....

0 1٬405

متابعة د/ عمرو الفقي

صرحت السفيرة / صابرين دحبور في حديث حصري للدكتور / عمرو الفقي مساعد رئيس مجلس إدارة مؤسسة أهرام اليوم الدولية عن إنه من منطلق حرصها القوي والدائم على الارتقاء بالشباب الأردني ودعمه بوصفه الركيزة الأساسية للمجتمع فقد تم يوم السبت الماضي الموافق ١٨ / ١/ ٢٠٢٠ م في مساحة كراج ” فن إربد ” الواقعة في شارع أبو راشد في محافظة إربد الأردنية تكريم شباب مبادرة ( قادرين نأثر ) ….

وفي  الفاعلية ضخمة و حشد ضخم من رموز المجتمع الأردني الاقتصادية و السياسية والأمنية وقادة المجتمع المدني وقامات الخدمة المجتمعية تم تكريم السفيرة / صابرين و هي سفيرة منظمة الضمير العالمي لحقوق الانسان والمرخصة من سيدني استراليا و المسجلة في INC بالأمم المتحدة وتعمل تحت مظلة القانون الدولي والمصري و يمثلها الدكتور مينا يوحنا المدير العام للمنظمة ، إضافة إلى كون سيادتها وكيلا للأكاديمية الدولية للتعليم والتدريب في المملكة الأردنية الهاشمية ، لشباب المبادرة وسط حفاوة جماهيرية من الحضور كافة..

وتدور فاعليات مبادرة ( قادرين نأثر ) حول محور بالغ الأهمية وذي أبعاد اقتصادية ومجتمعية و سياسية و أمنية أيضا ؛ ولا عجب في ذلك ففكرة المبادرة تقوم على إعادة تدوير أو تصنيع المخلفات أو المهملات أو ما سبق استهلاكه وظن البعض انتهاء أهميته عند هذا الحد وفقدان قيمته ورأوا ضرورة التخلص منه !

ليأتي شباب مبادرة ( قادرين نأثر ) ويغيروا تلك النظرة ويبقوا الحياة في تلك الأشياء فتظهر أجمل وأروع وأكثر قيمة عن ذي قبل ، وقد يتساءل البعض ” عن أبعاد ذلك الاقتصادية والمجتمعية والسياسية والأمنية ؟ “

وهنا تأتي إجابة الخبراء لتؤكد أن مثل هذه المبادرات المميزة والفريدة من نوعها تحقق بعدا اقتصاديا بالغ الأهمية فهي توفر في استهلاك المواد الخام من ناحية و في نفقات التخلص من المخلفات من ناحية أخرى ، وأما عن بعدها المجتمعي فلا شك بأن مثل هذه الأفكار تفتح الأبواب لآلاف الشباب نحو فرص عمل جديدة تمهد لمشروعات صغيرة تكبر وتنمو لتحقق حياة كريمة للشباب الأردني .

وأما عن بعدها السياسي فلايخفى على أحد منكم أن تبادل الثقة بين الشعب والحاكم وشعور أبناء الشعب بحرص قيادتهم السياسية على فتح أبواب العمل والأمل والحياة  الرخية المستقرة هي من أهم دعائم الاستقرار السياسي لا في المملكة فقط بل في كل بلاد العالم ..

وعن البعد الأمني بخلق حياة رخية مستقرة تقطع الطريق على دعاة الشر في تجنيد شبابنا واغرائهم بالمال أو زرع أفكار سوداوية نحو الغد توقع هؤلاء الشباب في براثن الإرهاب الأسود الذي غزا العالم أجمع..

وهذا استطاعت السفيرة / صابرين دحبور سفيرة منظمة الضمير العالمي لحقوق الانسان  ووكيل الأكاديمية  الدولية للتعليم و التدريب بالمملكة الأردنية الهاشمية أن تقدم لوطنها أجل الخدمات النابعة من قلوب تعشق هذا الوطن حقا ، و نتمنى من كافة رموز المجتمع الأردني قيادة وشعبا أن يحذو حذوها في تبني الطاقات الشابة ودعمها حرصا على غد مشرق لهذا الوطن العزيز على قلوبنا…..


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.