الاعتداء الجنسي لدى الاطفال بقلم / د. فاتن جابر محمود


0 121

متابعة / ابراهيم الدهش

سأتناول اليوم موضوع ربما جريء بعض الشيء ولكن وجب علي التنويه عنه لما له من اثار سلبية جسدية كانت ام نفسية على اطفالنا
الاعتداء الجنسي على الطفل …كيف يتم الكشف عنه وكيف يمكن ان نتعامل معه

حين تنعدم القيم الاخلاقية يصبح كل شيء مستباحا مهما كان بريئا ونقيا وعندما تسيطر الغريزة على شخص همه الوحيد تلبية غرائزه الحيوانية ولذاته الدنيوية المحرمة
فلاغرابة ان نسمع عن حوادث التحرش والاعتداء الجنسي على الاطفال
واغلب الاعتداءات لايبلغ عنها خوفا على سمعة المجني عليه او وعدم ابلاغ ابويه بالموضوع خوفا منهم او لتهديد المعتدي بالحاق الاذى به وبعائلته او الاحساس الخاطىء للضحية بان اللوم سيقع عليه لانه لم يرفض او يقاوم الاعتداء وعجزه عن حماية نفسه
اغلب من يمارسون الاعتداء على الاطفال ومن خلال دراسات عديدة يكونون متعرضين لاغتصاب او اعتداء عليهم بطفولتهم وهذا ارتباط مابين الاعتداء الجنسي المتكرر المستمر على الاطفال من اشخاص من نفس جنسهم واحتمالية استمرارهم في تفضيل اقامة علاقة جنسية مع جنسهم على الجنس الاخر
هناك اثار نفسية وجسدية وتمتد طويلا وتؤثر على حياة الطفل وعلى تقييمه لنفسه واحترامه لذاته وتمنعه من اقامة علاقة سليمة كماتؤثر على ثقته بالاخرين وتكون سبب في عدم اقامة علاقة طبيعية بعد الزواج وهذا كلو عائد الى تجربته الجنسية الاولى حيث تكون الاقوى في تاثيرها على تجاربه المستقبلية حيث تؤدي بالشخص الى البرود الجنسي او اقامة علاقات جنسية غير سوية ويقوم الشخص بعقاب نفسه على ذنب لم يفعله سواء مع الجنس الاخر او مع نفسه
وذلك كردة فعل قهري ناتج عن تجربته المؤلمة
لذلك على الاهل ان يخصصوا وقتا لابنائهم للتكلم في الاحداث اليومية وان يتواجدوا في حياة اطفالهم بشكل يؤمن الامان وعليهم ان يعلموا اطفالهم عن اهمية اجسادهم وتعليمهم على حدودهم الشخصية وكيفية التعرف على اي محاولة لاختراقها وتعليم الابناء قول لا في المواقف المناسبة وعدم الطاعة العمياء لمن هم اكبر سنا
ويجب على الاهل مراقبة اجساد اطفالهم حيث تكون هناك علامات تحذيرية تبين الاعتداء مثل وجود دم او سوائل في ملابس الطفل او الم في المناطق الخاصة وحالة الطفل النفسية من خوف وانعزال و كوابيس وبكاء او قيء مفاجىء بدون حالة مرضية
في هذه الحالات يحب على الاهل مناقشة الطفل وبطريقة هادئة وطمئنة الطفل بانه لن يتعرض للوم او الاذى من المعتدي وان المعتدي سوف ينال جزائه وان ماحدث ليس خطأه هنا يمكن للاهل تدارك الامر ومعالجة المشكلة وحماية الطفل من الاشخاص المتحرشين
ونصحيتي للاهل بعدم الثقة المطلقة في احد وان لانترك اطفالنا مع الغرباء او حتى الاقارب والمعارف والجيران ويجب تحذير الطفل من انتهاك خصوصياته ولمس اعضائه الحساسة
والكشف على ملابسه الداخلية وتعويد الطغل على الصراحة وان يحكي لابويه كل مايحدث معه ليبقى الاهل على علم ودراية بكل مايحدث مع الطفل
اطفالنا امانة في اعناقنا وحمايتهم واجب علينا


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.