شباب زفتى يغيرون الواقع ويصنعون الغد


متابعة / رانيا عثمان

0 363

متابعة/  رانيا عثمان

فريق زفتي بعيون شبابها فريق احب بلده واخلص في حبها وترجم هذا الحب بشكل إيجابي لتجميل وخدمة الناس و اهاليهم في زفتي ، وشعار الفريق الدائم هو ( بإذن الله بلدنا هتبقي بينا جنة )

وكان مؤسس الفريق وصاحب الفكرة هو الشاب المغترب محمد سند قد قرر تجميع الشباب لتكوين وتحقيق الفكرة علي أرض الواقع بمساعدة الدكتور محمد شتا وقد تعاونوا علي ذلك حتي اصبح عدد الفريق الآن يقارب 200 شاب وفتاة في مختلف المجالات

 وقد استضاف برنامج أمل المستقبل بالتلفزيون المصري القناة السادسة الفضائية فريق زفتي بعيون شبابها فريق الخير وهم مجموعة من الشباب والرجال والنساء والأطفال يتشاركون في تجميل ونظافة مدينة زفتي والقيام بأعمال تطوعية في حب بلدهم .

وقد قام فريق زفتي بعيون شبابها بتجميل مجموعة من المدارس بمدينة زفتي وقراها المختلفة ، وجمل أيضا مساجد من الداخل والخارج، ومجموعة من الكنائس كانت إحداهم اهداء من فريق زفتي بعيون شبابها للأخوة الأقباط في عيدهم بتجميل الكنيسة وحضور العيد بفرحة كبيرة بشكل الكنيسة للأخوة المسيحين
وقام بتنظيف شارع البحر ورسم بورتريه لا للمخدرات للاعب الكرة محمد صلاح علي المعدية

كما اشترك معهم أيضا صاحب قاعة أفراح يتبرع لأي عروسة او عريس غير قادرين لاقامة الفرح بالقاعة ، وانضم أيضا صاحب اتيليه لفساتين الزفاف والسوارية لتقديم الازياء للعروسين مجانا
، وميكب ارتيست متطوعة لمكياج العروسة ،وبالفعل أقيم فرحين لعروستين كل واحدة في يوم خاص بيها لإتمام فرحة العروسين. 
حقا تحيا مصر برجالها ونساءها وشبابها وأطفالها المخلصين الشرفاء وانا كاعلامية شرفت بكوني واحدة من أعضاء الفريق وانضمامي لهم لاني أحببت الفكرة جدا ومؤمنة بيها فكان لزاما عليا ان اسلط الضوء علي هذه الفكرة حيث أن الأفكار لا تموت واتمني أن تنتشر هذه الفكرة علي مستوي كل محافظات الجمهورية بل الوطن العربي كله.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.