سفارة البحرين بمصر : تقيم احتفالية بمناسبة يوم ميثاق العمل الوطني و مسابقة تثقيفية بعنوان “هنا البحرين” لموظفي السفارة بالقاهرة


0 198

كتبت – شادية يوسف

رفع سعادة السيد هشام بن محمد الجودر سفير مملكة البحرين لدى جمهورية مصر العربية والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وإلى الشعب البحريني بمناسبة الذكرى الـ19 لميثاق العمل الوطني الذي أجمع عليه الشعب البحريني.

وأكد سعادة السفير الجودر، خلال الاحتفالية التي أقامتها سفارة مملكة البحرين بمصر لدبلوماسي السفارة وموظفيها بهذه المناسبة أن ميثاق العمل الوطني يشكل رؤية ثاقبة لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى في بناء البحرين الحديثة والمتطورة وهو بمثابة نقلة نوعية متميزة فتح من خلالها مرحلة جديدة ومتطورة من الحياة أمام جميع البحرينيين من خلال ما رسمه من ثوابت جامعة لأبناء البحرين شكلت على مدار السنوات الماضية منطلقا حقيقا لتحقيق إنجازات مشرفة على مختلف الأصعدة وجعل من البحرين نموذجا فريدا من نوعه في الإصلاح والانتقال الديمقراطي وتحقيق العدالة الاجتماعية وتمكين التنمية بمختلف مجالاتها الامر الذي أكسب البحرين احتراما وتقديرا واسعا من قبل المجتمع الإقليمي والعالمي.

واعتبر سعادة السفير الجودر أن ذكرى ميثاق العمل الوطني تمثل صورة من صور التلاحم الراسخة بين القيادة الرشيدة وشعب البحرين ورسمت أجمل لوحة للحمة الوطنية وللانتقال بمملكة البحرين إلى عهد الإصلاح والديمقراطية والتنمية عبر التصويت التاريخي على الميثاق والذي عبر بشكل واضح عن إرادة الشعب باختيار هذه الوثيقة لتكون أساسا للعمل الوطني الجاد لبناء البحرين حاضرا ومستقبلا، مشيرا إلى أن ما تضمنه ميثاق العمل الوطني من ركائز أساسية شكلت رؤية واضحة في المشاركة والمسئولية بين الجميع واتضح ذلك من خلال الإنجازات الرائدة التي حققتها المملكة على مختلف الأصعدة.

وعلى هامش الاحتفالية، أقامت سفارة المملكة بالقاهرة مسابقة تثقيفية لموظفي السفارة بعنوان “هنا البحرين”، تضمنت أسئلة لمعلومات عن مملكة البحرين في شتى المجالات السياسية والدبلوماسية والثقافية والاجتماعية والرياضية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.