عدائين جامايكا أسرع لاعبين في العالم


0 4٬238

كتبه {{ أحمد سعيد شيلوكي }}

أسرع المتسابقين في العالم يأتون من جامايكا

قد سيطروا على معظم أحداث السباقات الأولمبية في السنوات الأخيرة إن كانوا رجالا أو سيدات
{{ يوسين بولت – أسافا باول – شيلي آن فريزر – شيري بروكس }}
كل هذه الأسماء من أصحاب الأرقام القياسية العالمي في جامايكا وأصحاب أرقام قياسية في الميداليات الذهبية الأولمبية

في العصور السابقة كان العداءون الجمايكيون فقراء حيث جاءوا من الأحياء الفقيرة و عندما رأوا أن لديهم موهبة حصلوا على منح دراسية في الكليات الأمريكية وعانوا من تدريبات عالمية المستوى هناك وخضعوا لتدريبات قاسية جدا

في جامايكا يبدأ الأطفال بالجري في سن مبكرة جدًا وبناءً على مواهبهم يتم إرسالهم إلى أندية المضمار والميدان
بدأ معظم المتسابقين العالميين في البلاد في ناديي المضمار الرائدين حيث في المجمع المدرسي تلتقي حشود من الطلاب العدائين يجتمعون للتنافس مع بعضهم البعض.
الجري مهم للغاية في جامايكا والفوز بلقب وطني أو بطولة مدرسية أمر كبير وربما المنافسة الصعبة أحد الأسباب التي تجعل الجامايكيين يتمتعون بجودة عالية

هناك سبب آخر لنجاح جامايكا في سباقات الجري حول العالم وهو الطعام
.في جامايكا يفطرون إفطار نموذجي يتضمن  السمك مع البطاطا و الموز وربما كوب من الشاي
هذا الإفطار  يحتوي على الكربوهيدرات التي يحتاجها العداء ليؤدي أداء جيد.
ويقول خبراء التغذية عالمياً بأن النظام الغذائي للأطفال الجامايكيين هو أحد مفاتيح النجاح.

يتم بناء الرياضيين الجامايكيين بشكل مختلف
فهم من أصحاب البشرة السوداء و لديهم أرجل طويلة وكمية قليلة من الدهون في الوركين مما يسمح لهم برفع ركبهم أعلى عند الجري
العديد من العلماء قام بأبحاث على العدائين الجمايكيين من أجل معرفة ما إذا كان لديهم جينات خاصة تجعلهم أسرع من غيرهم من البلدان ولكن لا يوجد دليل على وجود مثل هذا الجين إلى الآن

ونجاح بولت وباول وغيرهم أثار الضجيج بين الأطفال في جامايكا
مما جعلهم ويريدون أن يكونوا مثلهم
من خلال التدريب الجاد والإرادة الحديدية
التي تعتبر أمر أساسي لتكون من بين الأفضل في مجالك مهما كان


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.