حكاية كل يوم بقلم.هناء حسن


0 42

مضى ٧٢ عاما على احتلال دولة فلسطين العربية ، عاش هذا الشعب العربي قبل عام ١٩٤٨ ، ابشع صور الظلم والاضطهاد ،من لصوص خلافة الغدر العثماني التى سلمت فلسطين للاحتلال البريطاني وباعت معظم أراضي الفلاحين والبسطاء لأغنياء الصهاينة ،الى الاحتلال الصهيوني وبداية تهجير الفلسطينيين.

خطة نتنياهو محو تاريخ الإبادة والتشريد ،وصنع تاريخ جديد من السلام والاخاء والتعايش ، أراد إخفاء جرائم المحتل، بسلام الافاعى ،سلام اللصوص القتله، احتلال فلسطين لم يكن لنهب واستغلال البلاد ،ولكن لإبادة و طرد شعب بأكمله والاستيلاء على أرضه ، قرارات و إجتماعات وأدانات دولية مسكنات للعرب ، وتستمر البلطجة الصهيونية في فلسطين وعلى الأراضي العربية.

غزو العراق ٢٠٠٣ و مخطط الفوضى الأمريكي ٢٠١١ ،ونشر العصابات المسلحة الإرهابية في المنطقة ، لعب نتيناهو دورا كبيرا فى استنزاف الجيوش العربية ،من العراق الى سوريا ودول أخرى ، إسقاط واغتيال أنظمة عربية كانت ترفض التطبيع والاعتراف ،وتم تهديد أمن واستقرار المنطقة ،اعتقد هنا نتنياهو ان من السهل فرض شروطه وتوجيه الأنظمة لتنفيذ أهدافه.

صفقة القرن او خطة السلام الأمريكية نسخه طبق الاصل من مبادرة نتنياهو ٢٠١٢ ،قام برعايتها كبير مستشارى الرئيس الأمريكى
“جاريد كوشنر “الصهيونى المتكبر ٢٠٢٠.

بعد الاعتراف الامريكى بالقدس والجولان ،اراد ترامب تأجيل الاعتراف بالضفة بعد الانتخابات الرئاسية ليضمن أصوات وكتل مواليه للإحتلال ،ووعد ترامب نيتياهو بالاعتراف عند عرض خطة السلام التى لم تكن حاضرة في ادراج البيت الأبيض.

توالت الاحداث لا يستطيع نيتياهو المتطرف المتوتر دائماً، الانتظار
خرج يغرد يومياً ويصرح ، عن اقتراب الإعتراف الامريكى بالضفة الغربية ، وجاءت” قضية العزل” تهدد ترامب بالعزل من منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

لم يتحمل ترامب الضغط كثيرا ، فقام بعرض مقترحات نيتياهو على أنها الخطة الأمريكية وبمشهد كوميدى عرض الاثنين صفقة القرن
وانتهت بعدها بأيام قضية العزل.

مهزلة القرن التى تحمل بنود سلب ونهب أرض فلسطين بالكامل والقدس الشريف عاصمة غير مقسمة للمحتل ، والأجزاء المحددة المتفرقة لشعب فلسطين تحت سيطرة الصهيونى ، لا عودة للاجئين
لا قضية ،و المستوطنات عملية التوسع ونهش الأراضى الفلسطينية
قرر ترامب أنها لم تعد مخالفة للقانون الد


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.