صوت الحق بقلم / نرجس عمران


0 13

سوريا / دمشق

متابعة / إبراهيم الدهش

في القلبِ نبضةٌ أقوى
تلوحُ بملامح الزيتون
تتورد بشقائق النعمان
وتخْلد خلودَ المجد
له من الروح
كل الروح إلا كلها
وهبها دون تقتير أو نقصان
لحظة كرم طائي
لترابٍ عطش
إلى الحياة
فباتَ التراب
يشهقُ السلام
ويزفر الربيع
ويتنفس عمرا
من الخلود

ذاك المُوسُم بالوفاء
المتطي جيد الضّياء
رحل إلى حيث
النور
مجتازا سُبُل وطن
ابتلاه البلاء
عن طريق رصاص
أصمَ صوتَ السلام
فجاءهُ على هيئة شفاء
له من الحياة كلها
إلا كلها …
وهبها عن بكرة أبيها
وبقي صفر الروح
لتطفح دنيانا بحياة النعيم
من غدٍ بلا قيود
حتى أخمص العهود

له من الوجود
دوحةً لا تنضب
من الجُود من قناديل
من قصائد
وشمتِ التاريخَ
به ….أيُّ جبارٍ هذا !!!
أنهكه العشق حدّ الوهن
كيف لا ؟
ومعشوقته
هي وطن
سوّر لها القلب وشغافه
سياجا و حدود

من كل هدبٍ
في عيون الزمن
وكل خفقة
من جنح الأمل
من كل عطر مسافر
في حقائب الرحيل
أو غافٍ في أسرّة
الوعد
من كل جمالٍ
طوّق أعناق الحياة
حتى من سواد الموت
له كل البياض
لأنه الغيث الذي
أنجبَ الرياض
لأنه حرفُ نصرٍ
اعتق القوافي في معلقات
ولأنه كل… ولانه كل…
إلى أن تنتهي…
ولن تنتهي البنود

راكضٌ في مخيلتي
خلف الوفاء
يعدو وتعدو خلفه
جحافل من الوّد
من الورد
من كل امتنان
أراه في غمزة الفجر
وسنا القمر
وضحكة الطفل
وابتسامة كهلٍ
قالتها الجِباه ..
ويحدث أن يحكي الجبين
كلاما أبلغ مما يسكن الأفواه
لمن يفقه لغةً بلا حروف
ويقرأ خطوطا
خاويةً من الكلمات
وتاريخا صفحاته
شموخ الجدود

ترشح العظمة من
عظمته شلال لؤلؤ
ويكلل الغارُ رأسَه
أكاليلا من نصره
حتى الثلجُ احتطب
جسدَه ليتدفء به
وبلادي باتتْ عناقيد
فخارٍ و شرف
تتدلى من عرائشه
إنه أبٌ وأخٌ وابن وزوج
إنه الشهيد الذي
مارس الموت هوايةً
ليملأ فراغات النصر
ليبقى محتما
ويبقى محققا
ويكون صاعقا
تعزفه أناقة الردود


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.