تضحيات العامة من عظمة الشعب


0 135

مهندس / أحمد مناع يكتب :-
تضحيات العامة من عظمة الشعبإنه الشعب المصري تلك هي عظمة وعبقرية المكان والزمان والشعب الذي يعيش علي هذه الأرض وكأن مصر تمتلك ( آلة غريبة ) صنعت من كل أبنائها
هذا النسيج الذي ندر أن يوجد في غيرها من بقاع ألأرض وصاروا مصريين حتي النخاع
هذا ما يثلج الصدر عندما تتأمل تجد شعاع العظمة ينبثق من البسطاء عامة الشعب حيث يقوم شبابه الواعي البسيط والحريص علي المصلحة العامه بالتكاتف والتكافل وتنظيم حملات عملاقه بتوفير مستلزمات ومواد التطهير والتعقيم لجميع القري والعزب التابعة لها والطرق والمدارس والمساجد وجميع المنشآت الحكومية دون توجيه من الدولة أو المسؤولين بالوحدات المحلية المنوطة بهذا العمل

ولو دققت النظر لن تجد أي شعب من شعوب الأرض قام بفعل ما فعله شباب مصر وأبناؤها الشرفاء اثناء الأزمة الراهنةوإنتشار الجائحة العالمية
( كرونا )انها تضحيات لا تقدر بثمن الان وعلي مر الزمن في شباب مصر ورجالها صدقوا القول والعهد لوطنهم وأهليهم دون أي مزايدات وفي صمت تام دون ضجيج وان شاء الله لمنتصرون علي هذا الفيروس
هذه هي عظمة بسطاء الشعب وعامته التي تستحق النظر اليهم من الدولة والمسؤولين الي القري الريفية في صعيد مصر والوجه البحري وجميع أنحاء الجمهورية وتقديم الخدمات المفقودة لديهم والضرورية للحياه وتتمثل في إنشاء مراكز رعاية صحية أولية بجميع القري وتأهيلها لتقديم الرعاية الطبية لكبار السن والحوامل فكم من مبني أقامتها وزارة الصحة وأنفقت علي إنشائها مبالغ باهظة وتجدها أما مغلقة أو لا يوجد بها أطباء
وكذلك اعادة رصف وتاهيل الطرق وإنشاء مراكز الشباب والنوادي الرياضية والثقافية وتطوير خدمات الوحدات المحلية التي هي منوطة بهذه الخدمات وأصبحت عبئ علي اهلينا بالقري الريفيةكما يجب تطوير الجمعيات الزراعية وتواجد مرشدين زراعيين وخبراء في أنظمة الزراعة والري الحديث وتقديم العون والمشورة للفلاح المصري ومراجعة أسعار المحاصيل الزراعية بما يتناسب مع مستلزمات الإنتاج من الكيماوي والتقاوي والمبيدات الزراعية وأسعار المحروقات للآلات الزراعيةأعلم تماما ان هذه الفترة الحرجة لا يجب المطالبة باي إصلاحات حتي تمر هذه الأزمة العالمية وكلنا ثقة في ثقافة شعبنا العظيم والتزامه بتعليمات القيادة السياسية الرشيدة والتوجيه السديد المحترم وإدارة الأزمة من قبل الدولة وان شاء الله ستكون مصر من الدول الأولي عالميا في تخطي هذه المحنة الدوليةوان تقة الشعب في شخص فخامة الرئيس البطل الزعيم عبدالفتاح السيسي بلا حدود ولم ولن ينسي الشعب وخاصة اهلينا الفلاحين قول الرئيس (( ان هذا الشعب لم يجد من يحنوا عليه ))
وقريباً ان شاء الله ستنتصر مصر علي ڤيروس كرونا كما انتصرت علي ڤيروس اشد ضراوة علي شعب مصر خاصة وشعوب الأرض عامة وهو ڤيروس الإخوان المتأسلمينتحية تقدير واحترام للشعب المصري العظيم وقيادته السياسية الحكيمة وحكومته الرشيدة التي تدير جميع المواقف والأزمات باقتدار والي ابطال القوات المسلحة والشرطة الذين يضحوا بأرواحهم من أجل راحة الشعب وأمان حدوده وأمنه الداخلي
هذا وتقبلوا مني خالص تقديري واحترامي
مهندس / أحمد مناع مستشار حزب مصر القومي بجمهورية مصر العربية


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.