ليالي الحظر من قصيده افاعي الفردوس


0 21

كتب / بقلم محمود هشام

#ليالي_الحظر
من أعظم شعراء القرن العشرين المهملين { إلياس أبو شبكة } اللذين طوتهم ذاكرة النسيان .

والأبيات المتفرقات التي سأعرضها من قصيدة { أفاعي الفردوس } لديوان حمل ذات الأسم وأحدث إنقلاباً جماهيرياً كبيراً وقت صدوره لغرابة التصوير والأسلوب ؛ والشاعر أحد أهم وأثقل وأعظم شعراء العصر الحديث .

تصور القصيدة ملحمة من ( التوراة ) و ( العهد القديم ) أبطالها ( شمشون و دليلة ) .. وتحمل إسقاطات دينية وسياسية وعاطفية صدامية شديدة الحدة والعنف خفف منها البيان المتناهي الروعة في الألفاظ والقوافي .

مُلّقيهِ بِحُسـنِكِ المَــأجورِ
وَاِدفَعيهِ لِلإِنتِـقـامِ الكَبيـرِ

إِنَّ في الحُسنِ يا دَليـلَةَ أَفعـى
كَم سَمِعنا فَحيحَها في سَـريرِ

أَسكَرَت خدعَةُ الجَمالِ هرقَــلاً
قَبل شَمشونَ بِالهَوى الشِـرّيرِ

وَالبَصيرُ البَصيرُ يُخدَع بِالحُسـنِ
وَينقـادُ كَالضَـــريرِ الضَـــــــريرِ

ملقيهِ ، فَاللَيــلُ سَكــرانُ واهٍ
يَـتَـلّـوّى في خِـدرِهِ المَسحـورِ

ــــــــــــ

وإذا لَبْوَةٌ مخدرّة الحسن
تردّت من كهفها المخدور

فتلاشى اللهيب في سيد الغاب
أمير المغاور المنصور

والعظيم العظيم تضعفه أنثى
فينقاد كالحقير الحقير

أنتِ حسناءُ مثلُ حيّةِ عَدْنٍ
كورود الشارونِ ذات العطور

ــــــــــــ

أَينَ شَمشونُ يا صَحارى يَهوذا
أَينَ حامي ضَعيفِك المُستَجيرِ

أَينَ قاضيكِ دافِعُ الضيم
طاغي المُستَبِدّينَ صائِنُ الدُستورِ

أَعوَرَت شَهوَةٌ من الحُبِّ عَينَيهِ
وَكَم أَعوَرَ الهَوى مِن بَصيرِ

إِنَّ قاضي المُستَعبَدين لِعبدٌ
وَقضاةٌ عورٌ قضاةُ العورِ

حَفَلَت قاعَة العِقابِ بِجَمعٍ
من سُراة المسوّدين غَفيرِ

هُم رموزُ الشقاق وَالفِتَن الحمراءِ
وَالغَدر وَالزِنى وَالغُرورِ

أَقبَلوا يَشهَدونَ مصرعَ شَمشونَ
عَلى لَذَّةِ الطّلا وَالزمورِ

أَيُدينُ الخاطي جناةٌ صَعاليكُ
وَيَقضي الفجورُ ذَنبَ الفجورِ

وَسَرَت خَمرَةُ الوَليمَةِ في الحَفلِ
لِتَقديسِ ساعَةِ التَكفيرِ


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.