خاطرة …. ويلات الحروب


0 50

متابعة د.عبدالله مباشر رومانيا

كتب الكاتبة والشاعرة الإماراتية زينة الكندي

…………………………….

أفواه جايعة تأكل ولاتشبع تغمر الأرض شتاتا ولاتقنع …

قلوب تقسو في العنف تهرع وصغار الصقور في الحرب تمنع ….

ونرى الأرض تحرق من نيران قلب اسود …

وأه من ويلات الرياح لما تقلع خيام وبيوت من قش تنزع ….

وحتى الرعيان في الحرب تتبع وفي الوادي ترى كل القوت ونفسها تشبع …

وتشتعل النيران في سهول لتحرق مافيها من سنابل قمح تجمع …

وحسبت أن الدروب تشعرك أن السلام سوف يأتي وان رياح الحرب لن تفلح …

وحتى الطيور راق لها الابتعاد عن أرض تشلع منها الامان والقلوب والعيون تدمع …

فمتى تخمد نيران و حتى لاتحرق كل من مر عليها في لحظة ويسمع طبول كلها أصوات تهلع حتى الطفل الوليد في المهد يصرخ ….

فياسيوف العز ارفعي رايتك بيضاء ولأجل الإنسانية ترى المدافع والصواريخ لاترفع …

ولأجل الطفولة والحياة نتمنى أن تصبح الأرض سلاما يرفع …

ونرى الخيول في الميدان تسرع لتحمل الفرسان رأيتها الارفع …

ونرى الأسرى وقد عادوا وتسمع الزغاريد في بيوت ترى أهلها في إحساس يوجع ….

وأنفس تمنت لها أن تخلع أشواك الأسر واسوار تشلع ….

فياحيرتي من أوقات هل ترجع ماضي الزمان الاروع والتمنيات بغد مشرق …

زينة الكندي


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.