نجوم أدت مسيرتها على أكمل وجه اللؤلؤة السمراء “احمد الكاس”


0 144

كتب..ك/ اسلام شيتوس

فى زمن الثمانينات والتسعينات شهدت الكرة المصرية العديد من المواهب الكروية التى تبين معدنها بأنه كالذهب وانه لا يصدأ مع مر الزمان، فلا يمكن أن تنسى او تمحى من ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة وتظل اسمائهم مخادة عبر الأزمنة، بفضل الأداء الرجولى والمهارى الذى قاموا به و قدموه على مدار تاريخهم الكروى داخل الملاعب.

ونجمنا اليوم هو أحمد الكاس نجم نادى الزمالك السابق ومنتخب مصر الملقب “باللؤلوة السمراء”وهو أحد العناصر والمواهب الكروية فى زمن الثمانينات والتسعينات ولد احمدالكاس فى 8 يوليو عام 1965 وبدأ مسيرته مع الساحرة المستديرة كانت من داخل النادى الأولمبي، قبل أن تلتفت اليه الأنظار من مسئولى الزمالك للتعاقد معه وضمه ضمن تشكيلة الفريق الاول.

تألق احمد الكاس حين رحيله الى نادى الزمالك وسطع نجمه فى الملاعب وسجل خلال هذه الفترة أكثر من 107 هدف فى الدورى المصرى، و أحرز 5 أهداف مع نادى الزمالك خلال المشاركات الأفريقية المختلفة، ولعب هذه الفترة لأندية الأولمبى والزمالك والاتحاد السكندرى السابق.

حصل الكاس على لقب هداف الدورى المصرى 3 مرات مواسم متتالية 91/92، 92/93، و93-94، وجميعها مع فريق الأولمبى السكندرى العريق، ولعب مع فريق الأحلام بالزمالك لموسم 94/95.

و حقق خلال مسيرته مع الزمالك احرز 25 هدفا بطولة كأس الأندية أبطال الدورى عام 1996، وكأس السوبر الأفريقى عام 1997،و منتخب مصر بطولة كأس العرب 1992 ومع منتخب مصر العسكرى، كأس العالم العسكرية عام 1993.

وخلال مسيرته مع الأولمبى، والتي استغرقت 11 عاما، أحرز الكاس 78 هدفا، وذلك من أعوام 1983 إلى 1994، ورحل عن الأولمبى فى عمر 30 عاما بعد أن حصل معه على لقب هداف الدورى 3 مواسم متتالية من 92 حتى 94، وتأهل لكأس العالم 1990 رفقة محمود الجوهرى وشارك فى 3 بطولات أفريقية أعوام 1992 و1994 و1996.

ورحل اللؤلؤة السمراء عن نادى الزمالك عن عمر 30عاما بسبب إصراره على التواجد بجانب والده المريض بالإسكندرية، وأنهى حياته الكروية بقرار عاطفى.ومن ثم توجه لعالم التدريب داخل ناديه العريق الاولمبى ومن ثم الى نادى ابوقير للأسمدة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.