البقرة الحمراء وبناء الهيكل اليهودي مكان المسجد الأقصى


0 56

متابعة : محمودالبهنسي
مشكلة اليهود بتأخير شروعهم بهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل السليماني مكانه هو عدم ظهور البقرة الحمراء (ميلودي)
(MELODY).
وحسب إعتقاد حاخامات اليهود أن ميلاد البقرة الحمراء على أرض فلسطين المحتلة علامة من الله للبدء في طقس التطهير اليهودي القديم، وببلوغها الثلاث سنوات يبدأ العمل لهدم الأقصى وبناء الهيكل السليماني.
وقد إستبشر اليهود خيرا عندما ولدت بقره حمراء قبل سنوات في إحدى المزارع الصغيرة، والتي تقع بجوار مدينة حيفا،
وأسموها ” MELODY ” وقالوا أنها أول بقرة حمراء ولدت في فلسطين المحتلة منذ أن هدم الهيكل على يد تيطس الروماني في عام 70م وأحاطوها بحراسة مشددة ووفروا لها رعاية أكبر الأطباء البيطريين في العالم.
حيث إقترن بلوغ تلك البقرة الثالثة من عمرها بإقتحام
” أرييل شارون ” المسجد الأقصى مدججا بالسلاح والجنود.
وبقيت البقرة تحت حراسة مشددة لمدة 24 ساعة يومياً ولم يتم ذبحها رغم أن عمرها تعدى الخامسة لأن الفاحصين وجدوا قليلا من الشعر الأبيض في ذيل تلك البقرة، وحث بعض الحاخامات على إستخدام تلك البقرة للإنجاب لعله يخرج من صلبها بقرة حمراء خالصة.
علما أنه يوجد الآن في فلسطين المحتلة ( الكيان اليهودي ) معهد متخصص ” لدراسة البقرة الحمراء ” وما زال ” معهد الهيكل ” في البلدة القديمة في القدس المحتلة يجري التطبيقات العملية لإقامة الهيكل السليماني من حياكة ثياب الكتان التي يرتديها الكهنة إلى الأواني الذهبية للبخور والتاج الذي يلبسه رئيس الكهنة والأدوات التي تستخدم لخدمة الهيكل السليماني.
البقرة الحمراء وتسمى بالعبرية ” BARAH ” أو ” DOMAH “
وهي بقرة يعتقد اليهود أن رمادها ( بعد حرقها ) كان يستخدم لتطهير الأشخاص والأشياء التى تدنست بملامسة جثث الموتى أو أدواتهم، وجاء في التلمود أن البقرة لا بد أن تكون حمراء تماما، ليس بها أي تموجات وخالية من أية عيوب، والنص التلمودي يحث على ذلك :
” حمراء صحيحة لا عيب فيها ولم يعلو عليها نير “.
( العدد 2/19 )،
وحتى وجود شعرتين سوداوين على ظهرها ( حسب المعتقد اليهودي ) يجعلها لا تصلح لأن تكون بقرة مقدسة تفي بهذا الغرض.
وهذه شروط ومواصفات البقرة الموعودة في الإعتقاد اليهودي
” MELODY ” :
– أن تكون حمراء تماما.
– ألا تكون قد حلبت من قبل أي بكر.
– ألا تكون قد إستخدمت في عمل من حمل أو حرث.
– إن تكون خالية من العيوب الخارجية، والأمراض الداخلية.
– أن تكون صغيرة السن لهذا يطلقون عليها البقرة الصغيرة الحمراء.
وصورة البقرة الحمراء الموجودة على علبة جبنة المثلثات البقرة الضاحكة ( لافاش كيري ) ترمز للبقرة المقدسة ( ميلودي )
( La vache qui rit ) ( MELODY )
وذلك تيمنا بها وزرع فكرتها في نفوس الناشئة اليهودية؟
ومع العلم أيضا أن الشركة ( La vache qui rit ) يهودية ومن أهم الممولين لى – ” معهد الهيكل السليماني “.
ويعتبر اللون الأحمر له دلالة عقائدية عند اليهود، ويرمز للخلاص والمجد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.