حوار خاص مع ا.د ماجد القمرى رئيس جامعة كفر الشيخ الاسبق عن دور التكنولوجيا والمواد الذكية فى تحويل المحنة إلى منحة


0 126

كتب – محمود الهندي

كان اللقاء لجريدة أهرام اليوم الدولية مع العالم الاستاذ الدكتور ماجد عبد التواب القمري رئيس جامعة كفر الشيخ الاسبق واستاذ علم الناتو تكنولوجي في حديث خاص وكان محور الحوار عن دور التكنولوجيا والمواد الذكية في تحويل المحنة إلي منحة فقال :

يعيش العالم الأن فترة استثنائية غير مسبوقة في التاريخ نتيجة لإنتشار وباء كورونا والذى أدى إلى تعليق الرحلات الجوية، وتأثر قطاع السياحة بغالبية الدول، وإغلاق المدارس والمصانع ومعظم أنشطة الحياة في العالم، وامتد ليغلق مدنًا كبرى على أفرادها خشية تفشي الفيروس مما يفرض علينا ضرورة الإستفادة من التقدم التكنولوجي والتقني والتطبيقات المختلفه للثورة الصناعية الرابعة، للتعامل مع تداعيات جائحة كورونا ومواجهه التحديات المجتمعية الملحة. فقد بدأت حكومات بعض الدول الإستفادة من تطبيقات النانوتكنولوجى والذكاء الإصطناعى وعلوم البيانات لإيجاد حلول تقلل من إنتشار عدوى الفيروس .

وقد نجحت الصين وبعض الدول الأخرى فى مكافحة فيروس كورونا عبر برامج الذكاء الاصطناعي من خلال تصميم قواعد بيانات ضخمة عن المواطنين لتعقب وتتبع الأشخاص، ومن خلال تحليل خوارزميات التتبع تم التواصل مع المواطنين لاتخاذ إجراءات الفحص والعزل الذاتي. كما تم توظيف الخوازميات للتنبؤ بالأشخاص الذين سافرو نحو مناطق معينة .

بالإضافة إلى ذلك فقد تم توظيف تطبيقات النانوتكنولوجى وبالتحديد المواد الذكية ومتعددة الوظائف كالإلكترونيات الذكية متناهية الصغر المطبوعة والمرنه والتى تم إستخدامها فى مراقبة الصحة الشخصية أثناء العزل الصحى وإلتقاط الحركة البشرية. وفى مقاعد النقل فقد تم إستخدام المنسوجات الذكية ذات القدرة على تدمير الجزيئات الدقيقة والبكتيريا والفيروسات وفيروس كورونا بتقنية التحفيز الضوئي. هذة المواد الذكية متناهية الصغر ذات خصائص ميكانيكية متعددة، حيث تتميز بالمرونه وقابلية المط والتمدد والإنحناء والإلتواء وتستخدم كمستشعرات وروبوتات وأجهزة مرنة قابلة للإرتداء. أيضا تستخدم المنسوجات والملابس الذكية فى إستشعار التأثيرات البيئية وتتفاعل أو تتكيف بطريقة محددة مسبقًا .

هذة التقنيات والجيل الجديد من المواد المتقدمة أصبحت المحرك الأساسى لصناعة الإلكترونيات، وقد ظهرت بالفعل في السوق الهواتف الذكية القابلة للطي والأجهزة اللوحية المرنة والقابلة للطي بالإضافة إلى الشاشات التليفزيونية القابلة للطى والنظارات الذكية والساعات الذكية .

وقد نجح علماء النانوتكنولوجى فى تصنيع مواد ذكية مرنه متعددة الوظائف بدمج الإلكترونيات المطبوعة مع أجهزة مرنه لتخزين وتحويل الطاقة مع القدرة على تخزين المعلومات ، مما أدى إلى إنتاج شرائح ذكية كأجهزة إستشعار طبية إلكترونية مرنه مثل شريحة التحكم فى ضخ الإنسولين التى يحقن بها الجسم لمرضى السكرى، أو ذاكرة مرنه لتخزين وإستدعاء المعلومات .

لذا يجب أن نكون متفائلين و نستجيب للتحديات المفروضة وتحويل محنة جائحة كورونا إلى منحه ، فهى فرصة لنهضة علمية قائمة على التقدم العلمى والتقنى فى مجالات تطوير وإكتشاف المواد الجديدة الذكية المرنه متعددة الوظائف، إضافة إلى التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة – إلى جانب التقدم في النمذجة وأساليب المحاكاة والطابعات الثلاثية الأبعاد وإنترنت الأشياء والتى تمثل البنية التحتية للجيل الخامس للاتصالات لتثقيف وبناء الإنسان .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.