الأب يعاشر ابنته جنسيا لمدة خمس سنوات ويضربها لتكتم سره ولكن حدثت كارثة غير متوقعه


0 5٬518

 

بعد أن تجرد الأب من كل معاني الإنسانية والأخلاق السامية وروح الأبوة، استغل وفاة زوجته ولم يجد حلا بديلا سوى ابنته التي لم تبلغ من العمر 18 عاما، لتسول له نفسه بأن يقنعها ان الاب له عليها الحق في ممارسة الجنس مع ابنته كما يفعل مع الزوجة ولكن البنت لم تعرف حقيقة ما يقال من والدها الا أنها جعلت كلامه مصدرا للثقة وأنها تنفذ ما يطلبه والدها منها رغم عدم اقتنعاها ، ولكن كلما ترفض الإبنة ذلك يقوم بضربها وعندما تهدده بانها سوف تحكي ذلك لأعمامها يقوم بضربها بأبشع الطرق لكي تكتم سره ولا تفضحه.

وتحدث الكارثة التي تهز أرجاء مكارم الأخلاق والفضائل، عندما يمارس الجنس معها كما يعاشر الرجل زوجته ويستمر ذلك لمدة خمسة أعوام حتى حدثت الفاجعة، وهي حمل البنت من والدها ، ولكن الابنتة عندما تحكي لوالدة صديقتها عن ما يفعله معها والدها، إذ بالسيدة تقوم بإبلاغ الشرطة ليتم إلقاء القبض على الأب ومواجهته بالجريمة التي ارتكبها في حق ابنته وحق نفسه بل في حق البشرية أجمع ولكن الاب انكر ذلك ولكن مع مواجهته مع ابنته اقر بان ابنته هي ملكه ويحق له ان يفعل بها ما يشاء كيفما يشاء، وجاري العرض على النيابة واتخاذ الإجراءات القانونية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.