المقال الخامس من سلسلة (عالم بين الحقيقه والخيال)


0 32

بسم الله الرحمن الرحيم
المقال الخامس من سلسلة (عالم بين الحقيقه والخيال)

يسعي الإنسان دائما إلي البحث عن الحقيقة واستخراج كنوزها الدفينه من خبايا واسرار ،ويميل قلبه دوما الي إزاحة ستار الغموض عن القضايا والالغاز التي عجز العلم في حد ذاته عن فك طلاسمها ،فقلوبنا عادة ما تتحد مع عقولنا البحث عن الحقائق المخفيه ،ولكن في بعض الأحيان ترد خائبه وتعجز عن ردع درع الغموض الذي يحمي أسرار ليست في متناول الجميع ،أسرار عجزت حواسنا الخمسة عن تحديدها أو حتي عن تشخيص نوعها أو طبيعتها لتردنا خائبين ،حتي عقلنا عجز عن فهمها لأنها ليست مرئيه ومحسوسه ،لكن هناك طائفة تتعامل مع هذه الأسرار ولم يعجز علمائنا أمام هذه الأسرار التي لم تفك فقرروا الاستفاده من الفلسفه أم العلوم لتأسيس فرع من فروعها يدعي علم (ماوراء الطبيعة) هذه هي الحقيقه أما الخيال هو التلاعب بما يشعر الإنسان فيخيل له أنه به مس او لبس من هذه الكائنات ويبتزونه الدجالين والمشعوذين ،فهذا العالم ليس عالم خلق عبس ،منذ بدء الخليقه والإنسان ليس وحده علي بساط هذا الكون ،ففي قديم الزمان هناك أناس يطلقون عليهم اسماء (العرافين -المستنيرين -الكهان) هؤلاء كانوا منبوذين من حيث الثقافه قديما ويقال عنهم أنهم دجالين ماالذي جري الان؟! تجدهم الان علي شاشات التلفاز وعلي مواقع التواصل الاجتماعي ،يطلقون عليهم العالم الروحاني والفلكي الكبير لجلب الحبيب وفك السحر والاعمال والفلكي الكبير ،هل ثقافتنا تغيرت ؟اهذا معقول ترويج هذه الأفكار ولبس الحق بالباطل فأردنا من هذا المقال توضيح هذا العالم وأنواعه واصنافه ومن خلال مسيرتنا في هذا العالم أوضح للجميع العلاقه بين الحقيقه والخيال،وماذا يفعلون هؤلاء لكي يبهروا الجميع .في البدايه نعرف انواع وأصناف واسرار الجن وعملهم والآيات المناسبه لكل نوع….
(١)تعريف الجن …من هو الجن ؟
خلق الله الجن من مارح من نار ،من افضل جزء من النار ،اي من اللهيب الأزرق الذي في أعلي النار الشديده وهم تطوروا من النار الي الصفه الأثيريه مثل الهواء ،وإن كانت كثافتهم تزيد قليلا جدا علي الهواء مثلما تطور الإنسان من الطين إلي العظام واللحم والدم ،وهم أيضا يتناسلون ولهم عقول وقادرين علي التشكل وهم قبائل وعشائر ومعني كلمه جن اي الاستتاره أو الشئ الخفي …
قال ابن عباس رضي الله عنهما (من رج من نار من لهب النار ) وعنه أيضا من خالص النار …
يقول سيد قطب إلي أن المراد (بالمارج)المشتعل المتحرك كألسنة النار مع الرياح ، ويقول سبحانه وتعالى في كتابه ما قال به ابليس (أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين ) لكن قد يقال كيف يعتبر قول إبليس حجه ودليلا مع كذبه وكفره وعصيانه واري أن الدليل ليس في قوي ابليس ذاته ولكن في إقرار الله له ، والله عز وجل لايقر احدا علي باطل ….ويقول سبحانه وتعالى كذلك ( والجان خلقناه من قبل من نار السموم )….
قال فخر الدين الرازي ( معني السموم في اللغه ) الريح الحاره تكون بالنهار وقد تكون بالليل وعلي هذا فالريح الحاره فيها نار ولها لفح واوار سميت سموم لأنها باطفها تدخل في مسام البدن وهي الخروق الخفيفه التي تكون في جلد الإنسان يبرز منها عرقه وبخار باطنه …….
وجاءت السنه النبويه كذلك مشيره الي الأصل الذي خلق منه الجن …….
عن عائشه رضي الله عنها قالت:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم)صحيح مسلم بشرح النووي ……………………….

هل ياكل الجن ؟!
نعم .غذاء الجن المسلم مثل غذاء الإنسان وكذلك البخور ذوي الرائحة الطيبة ……
أما غذاء الجن الكافر روث البهائم والدم والابخره ذات الرائحة الكريهة…….
وفي نهايه المطاف عرفنا من هو الجن ومن اين خلق وماذا ياكل لكي لا تكن اخي القارئ عرضه لمن يستخدمون الوهم بجهلك لهذا العالم …والتحصين الوحيد منه هو التمسك بالقرآن والسنه والصالحات ،لان الصراع بين الجن والإنسان منذ قديم العهد وتوعد لاغوائك الا المخلصين ونسأل الله أن نكون منهم .. وايضا نعالج ظاهره طفرت في عقول العامه والمثقفين لترويج الوهم والخوف من هذا العالم ولكم المزيد مع باقي حلقات تلك السلسله من عالم بين الحقيقه والخيال .

كتب عيد ابو عيد الهاشمي


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.