فضيحة تصوير السيدات أثناء تغير الملابس بمحل شهير بأكتوبر


0 2٬363

رشا عبد الحكيم

أزدادت طرق الأبتزاز كل يوم ع اليوم الذي يسبقة ، وظهرت طرق جديده غير مألوفة للتحرش والأبتزاز ، حيث تعرضت أحدي السيدات في إحدى متجرات بيع الملابس  داخل أحد المولات الشهيرة بمنطقة السادس من أكتوبرحيث أعتمد هذا المحل علي أستقطاب الزبائن ذات الأصول العريقة والمناصب الكبيره وتصويرهم أثناء قيامهم بقياس الملابس .

 

وبعد ذلك يبتدي الأبتزاز حيث يتم أرسال صورهم اليهم وتهديدهم أما بمبالغ مالية ، او العمل معهم بطرق غير شرعية والكسب من خلالهم مبالغ مالية ، ومن الرعب والخوف الذي كان ينتاب هؤلاء البنات المساكين كانو لا يقدرو علي التحدث في الأمر ويرضو بالامر الواقع اما الدفع او السير في هذا الطريق المظلم .

 

ولكن تغير هذا الأمر مع نهي حيث دقائق معدودة وتحولت لحظات “نهى. م” السعيدة خلال تبديل ملابسها بأخرى جديدة قبل سفرها للساحل الشمالي، إلى ساعات من الانهيار العصبي والصياح فور رؤيتها هاتف محمول لتصويرها خلال “البروفة” ، تقول “نهى” : “كنت مرتبة إني مسافرة الساحل، وقررت ادخل أحد المولات اشتري لبس  أسافر بيه”.

 

وتابعت: “دخلت البروفة عادي عشان أغير وبعد ما قلعت وخلال اللبس اكتشفت أن فيه موبايل مرمي على الأرض، متثبت في زاوية والكاميرا مفتوحة فيديو” ، مستطردة:” جالي انهيار عصبي وفضلت أصرخ مش مصدقة لحد ما الأمن فرغوا الكاميرات وفعلا صاحب الموبايل كان قريب من مكان المحل، ومسكوه”.

 

وتختتم السيدة الثلاثينية حديثها، ناصحة الفتيات بضرورة توخي الحذر، وعدم الدخول بغرف تغير الملابس سوى بعد التأكد من الأمان، حتى لا تترك فرصة لضعاف النفوس بتصويرها بل وابتزازها فيما بعد.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.