الثروة السمكية في مصر


0 19

بقلم/ نزارالفاضل
تعتبر مصر غنية جدا بالثروة السمكية لما تتمتع به من موقع جفرافي مميز وتعتبر الثروة السمكية في مصر واحدة من أهم مصادر الدخل القومي، تبلغ مساحة هذه المصايد ما يزيد عن 11 مليون فدان، وتضم البحرين الأحمر والمتوسط، وعلى الرغم من المساحة الكبيرة التي تشغلها، فإن الإنتاج السمكي فيها ما زال متدنياً بالمقارنة بمساحتها
ترك الفراعنة نقوشًا بديعة تفيض بالحياة لدرجة تثير التعجب للأسماك النيلية خاصة على جدران معبد الدير البحري بطيبة، ومن تلك الأسماك ما يمكن مفاضلته ببساطة مثل أسماك البياض، وقد كان قليل من المواطنين المصريين القديمين يقدسون الأسماك، ويحرمون اصطيادها أو لمسها أو أكلها مثل أسماك قشر البياض، البنى وثعبان الماء ويتخيلون إنها أرواح طيبة من أرواح الماء.
يتولى المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد القيام بعمل مسح لشواطئ البحرين المتوسط والأحمر لرسم خريطة للمصايد السمكية لاستكشاف مناطق صيد جديدة على أعماق مختلفة، وتقدير المخزون السمكي الحالي، ورفع إمكانيات الصيد المتاحة لزيادة عرض الأسماك في الأسواق.
وقد بدأت بالفعل السفينة التي يطلق عليها ( سلسبيل) إجراءات المسح على شواطئ البحر الأحمر في مارس من عام 2004 ، أما السفينة الثانية والتي يطلق عليها (اليرموك) فتتولى مسح شواطئ البحر المتوسط.
ويشار إلى أن السفينتين المستخدمتان في عمليات المسح هدية من هيئة المعونة اليابانية( الجايكا) وقد قامت هذه الهيئة بتدريب طاقم السفينتين تدريبا جيدا. وتعتبر سلسبيل السفينة الوحيدة التي تصلح للقيام بمهمة الأبحاث ودراسة المصايد في المنطقة العربية المطلة علي البحر الأحمر، وتم تسلم السفينتين في نوفمبر1999، حيث قامتا بأول رحله في يناير2000، ومنذ ذلك التوقيت قامتا بمعدل ممتاز من الرحلات، واستطاعت هاتان السفينتان رسم خريطة لشكل البحرين الأحمر والمتوسط ولأول مرة رغم أنه تم رصد البحرين من الأقمار الصناعية من قبل، ولكن كانت هذه هي أول مرة تقوم فيها سفن أبحاث بهذا العمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.