عبداللاه دبور : يكتب تجميل ميدان العارف بالله … جهد كبير يضاف إلى إنجازات الفقى


0 66

متابعة نائب رئيس التحرير د علاء ثابت
*** حقاً إنه جهد كبير وعمل شاق دؤوب يستحق الشكر والتقدير … فقد وصل ميدان العارف بسوهاج قبل هذا التجميل وقبل قدوم اللواء الفقى محافظاً لسوهاج إلى حالة متردية ، جمعت بين شغل أعداد كبيرة من الباعة المتجولين للميدان بأكمله ، كما أنه الميدان أتخذ موقفاً لكافة أنواع السيارات منها الملاكى والأجرة والميكروباص حتى النصف والربع نقل … بعد أن كان هذا الميدان يمثل المدخل الجنوبى لمدينة سوهاج حيث يجمع بين التراث الدينى والتراث الشعبى منذ أكثر من مائة عام أو يزيد …. لكن يبدو أن الله سبحانه وتعالى إستجاب لإستغاثة العارف بالله ، ودعاء مريديه من رواد هذا المسجد ، وفور تولى اللواء الفقى العمل محافظاً لسوهاج وقد تولى تنفيذ العديد من المشروعات التي إنتشرت في أرجاء المحافظة فمنها المتعلق بالطرق والكبارى ، ومنها مشروعات مياه الشرب بل الكثير من المشروعات التي رأت النور في عهده خلافاً إزالة الكثير من التعديات وإزالة المباني المخالفة . بل نستطيع أن نقول : تحركت عجلة الإنجاز في سوهاج في عهد الفقى والتي بدأت بمشروع توسيع الكورنيش الغربى الذى تأخر إنجازه أكثر من ست سنوات من المعاناة ، فقد تم الإنتهاء منه فيما لا يزيد عن شهر ونصف تقرياً عقب توليه العمل في سوهاج ، كذلك مشاكل مياه الشرب والتوصيلات القديمة المتهالكة بل الكثير من المشروعات التي لا يتسع المقام لذكرها في هذا المقال ، وصولا إلى ميدان العارف بالله والذى أقصد الحديث عنه في مقالى لكن الشيئ بالشيئ يُذكر .
*** وقد تم وضع التصميمات لتجميل هذا الميدان على أعلى مستوى من الرقى لتعود به إلى المظهر اللائق بوصفه المدخل الجنوبى لمدينة سوهاج ، وإتسم التصميم بإظهار مضمون التراث الدينى للميدان والتراث الشعبى بشكل واضح فتم عمل ساحة كبيرة بعرض المسجد وبطول الميدان وممشى سياحى لتعود له الذكريات الجميلة حينما كانت أفواج السائحين تتجول في الميدان في التسعينات من القرن الماضى فتوقف كل ذلك منذ يناير 2011 ، والآن عاد للميدان رونقه وهيبته ، وأهميته الدينية والشعبية ، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل تم إنشاء مجموعة كبيرة من المحلات بجوار سور السكة الحديد وصولاً للمزلقان القبلى بتشطيبات رائعة لكى يشغلها بالإنتفاع الباعة الجائلين الذين كانوا يشغلون الميدان في السابق كحلول خارج الصندوق بإتباع سياسة البدائل لحل المشكلات التي تمثل حجر عثرة في طريق التقدم والإنجاز وحتى نرى الميدان خالياً من هذه الإشغالات … وهناك الكثير من إنجازات الفقى في سوهاج سنتناولها بمشيئة الله في وقت لاحق .
*** تحية تقدير لهذا الجهد الكبير الذى يهدف إلى الاستقرار، والإرتقاء بالأحياء الشعبية مع الحفاظ على تراثها الدينى والشعبى ، وفى هذه المناسبة أهيب بالمواطنين من قاطنى ميدان العارف التعامل مع هذه الإنجازات بالوعى الكافى والحفاظ على هذه الإنجازات والمكاسب التي أنفقت الدولة عليها الكثير دون أي تردد ، وهذا ما إتسم به عصر الرئيس عبدالفتاح السيسى حينما يوصينا بالحفاظ على مكاسبنا التي التي هي مكاسب الوطن .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.