الثبات علي الحق


0 31

الثبات علي الحق من شيم الايمان والمؤمنون، فهذا الثبات لا يكون من فراغ بل من منبع اليقين وكيف تشعر بالثبات حينما تجاهد النفس عن شئ نفيس وهذا ما كان مع احد نجوم النبي صلي الله عليه وسلم وبطل من ابطال الاسلام، من هو؟ انه سيدنا سعد ابن ابي وقاص. نروي قصه اصراره علي الاسلام رغم مصابه في امه التي كانت تحاربه من اجل ان يعود عن الاسلام، دار حوار بين سيدنا سعد وامه، وقالتله: يا سعد لقد سمعت انك أسلمت ودخلت في دين محمد الجديد، قال لها: نعم يا اماه.
قالت: ولقد سمعت بأن محمد يأمركم بأن تكونوا طائعين لأمهاتكم.
قال لها: نعم
قالت له: إذا أنا أمك وآمرك بأن تكفر بمحمد وبآل محمد.
فقال لها: يا أماه والله لايكون ذلك، وحاولت معه لاكنه رفض طلبها. فعندما رأت منه الإصرار وعدم الاستجابة لها، لجأت إلي وسيلة لم يشك احد في انها ستهزم روح سعد وترد عزمه الي وثنية امه وذويه، لقد اعلنت امه صومها عن الطعام والشراب، حتي يعود سعد الي دين آبائه وقومه ومضت في تصميم مستميت تواصل إضرابها عن الطعام والشراب حتي اشرفت علي الهلاك، كل ذلك وسعد لايبالي ولا يبيع إيمانه ودينه بشئ، حتي لو كان هذا الشئ حياة امه، ثم أخذه بعض أهله اليها ليلقي النظرة الاخيرة اليها، مؤملين أن يرق قلبه حين يراها في سكرات الموت، وذهب سعد ورأي مشهد أمه يذيب الصخر، لاكن ايمانه بالله وبرسوله كان قد تفوق علي كل صخر وعلي كل فولاذ. ويأتي سعد الي أمه وينظر إليها وهي في لحظاتها الأخيرة، فنظر اليها واطال النظر، وظن أقرباؤه أنه سيتراجع عن اسلامه، لأن أمه ستموت والله إنه لموقف صعب لايثبت أمامه إلا الصادقون، فأقترب من وجه أمه، وصاح بها لتسمعه تعلمين والله يا أماه لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفسا نفسا ما تركت ديني هذا لشئ فكلي إن شئت أولاتأكلي. مباشرة يرجع الي معلمه صلي الله عليه وسلم وقبل أن يتكلم سيدنا سعد، قال له المصطفي صلي الله عليه وسلم، ماذا فعلت مع أمك يا سعد؟ لقد أنزل الله فيك قرأنا يتلي الي يوم القيامة (ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهمها إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون) العنكبوت.
رضي الله عن سيدنا سعد بن أبي وقاص وجمعنا به في الجنة.
وهذا مثال يحتاذ به الناس


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.