تائب انا الشاعرة. فاتحة احمد يشو


0 30

هل لي أن أتوب

عن العشق وأنوب

وأنا التائه وقت

الغروب

أبحث لي عن مأوى

بين الدروب

شاردا كالمتسول

عند الهروب

شاخصا بصري وكأني

مجذوب

جراحي عميقة لاترى

لها ندوب

وقلبي عصفور يرتجف

دون ذنوب

يحتمي بغشاء شفاف

يظهر كل العيوب

يتماسك وعلى

أمره هو مغلوب

يئن في صمت ويحن

إلى زمن الردح اللعوب

فلا يجد إلا لوحات يعلو

أبطالها الشحوب

وكلما أقترب منها احد

انتابه الخوف وأصبح

كالمرعوب

فإلى أي مدى ستصمد

أم أن أمرها حتما

مقضي دون لغوب

لتعلنها ثورة ألوان

يتباهى فيها الاسود

والأبيض أيهما الغالب

والمغلوب

فاتحة احمد يشو


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.